PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بيان صار عن الحزب الشيوعي الفلسطيني بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني

يا شعب فلسطين، يا شعب الشهداء والفداء تطل علينا ذكرى شهداء الحركة الأسيرة الأوائل، ذكرى عبد ابو فحم ،علي الجعبري، راسم حلاوة .هذه الذكرى التي تأبى النسيان إنها الملحمة المستمرة التي بها كفٌ يلاطم المخرز، فها هم رفاق وأخوه الشهداء ما زالوا على العهد باقون ها هم أسرانا يطلون علينا بوجوه الشهداء وها هو سلاحهم الوحيد مشهراً بوجه الاعداء إنه اضراب الكرامة الثاني . شعبنا العظيم إن أسرانا الذين تم نسيانهم في غياهب الاكياس الحجرية يواصلون اضرابهم البطولي دفاعاً عن كرامة شعب ووصايا الشهداء، دفاعاً عن فلسطين كل فلسطين وليس دفاعاً عن غزةَ المحاصرة أو ما تبقى من أرض الضفة الغربية، إنها معركة بوجه كل من راهن وسوق لمشاريع الاستسلام أو راهن أن شعبنا قد يأس النضال ومل الصمود، إنهم الاسرى رأس الحربة في جيشنا المقاتل المظفر، هذا الجيش الذي يحاول الصديق قبل العدو تهميشهم، وقتل روح المقاومة فيهم لكن هيهات هيهات فها هم أسرانا بانتفاضتهم اليوم يؤكدون بأن كل المؤامرات ستتحطم على صخرة إرادتهم هذه الإرادة المعمدة بدم الشهداء وسنوات شباب فلسطين المغيب خلف القضبان . يا أبناء شعبنا البطل إن أبنائكم واخوانكم ورفاقكم الأسرى يستصرخون حناجركم فأنتم آخر من تبقى لهم فلا تخذلوهم بتركهم وحدهم في مواجهة السجان وفي مواجهة مخططات التصفية، فهم مشعل الأمل الذي يحاول كثيرون اطفائه، ولكنه متتم نوره ولو كره المنهزمون. إنهم من أسقط سنوات العمر والسنين خلف القضبان وجعل روحه ودمه أزهار فجرٍ لأطفال شعبٍ أحب الحياة، إنهم من ترك الأهل والأحبة لأجل عزةِ شعبٍ تكالبت عليه الأمم والغاصبين إنهم من اقسموا أن يعيشوا أحراراً طلقاء أو دون ذلك موت الاوفياء انصهاراً بفلسطين قضيةً وشعب. يا أبناء فلسطين الاحرار يا أحبة عمر أبو ليلى لا تظلموا أنفسكم لقتامة الواقع واهتزاز الثقة التي يحاول كثيرون تعميمها بين صفوفنا، ندرك أن الوقت عصيب لكننا ندرك أن شعب فلسطين حي لن يموت وأنه قادرٌ على الانبعاث مجدداً نافضاً عن أسماله روح الانهزام في هذا الزمان الرديء. المجد والنصر والحرية لشعبنا والمجد والخلود للشهداء والحرية للأسرى والشفاء العاجل للجرحى عاشت فلسطين المقاومة الحزب الشيوعي الفلسطيني


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip