PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بيان صادر عن المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي الفلسطيني

الحزب الشيوعي الفلسطيني، يرى أن القرار الذي اتخذه الرئيس محمود عباس بحل المجلس التشريعي والدعوة لانتخابات تشريعية خلال 6 أشهر، هو قرار خطير وله تداعيات كبيرة ، ومن أهمها تكريس الانقسام الفلسطيني الفلسطيني، وترك شعبا في غزة وحيدا في مواجهة العدو الصهيوني، كما أنه من الممكن أن يؤسس هذا القرار لاحياء المخطط القديم الجديد وهو اقامة دولة فلسطينية في جزء من شبه جزيرة سيناء ويساهم في تمرير صفقة القرن. ويؤكد الحزب الشيوعي الفلسطيني، أن الشعب الفلسطيني اليوم هو أحوج ما يكون للوحدة الوطنية والشعبية لمواجهة المخططات الصيوأمريكية والرجعيات العربية والتي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، وكل حديث عن انتخابات سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة ما هو إلا إلهاء لجماهير شعبنا الفلسطينية في أمور ثانوية وتفصيلية وترك المحتل الغاشم ليفعل ما يحلو له من تهويد للقدس وقضم للاراضي، وحرف البوصلة والبندقية الموجه ضد الاحتلال وتوجيهها صوب الداخل الفلسطيني وبذلك يكون الاحتلال الصهيوني قد حقق أكبر أمانيه في تفرقة وتجزأة أبناء الشعب الواحد وتوجيه ضربة موجعة للمقاومة الفلسطينية المتصاعدة في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948. إن الحزب الشيوعي الفلسطيني يدعو الرئيس محمود عباس للتراجع عن هذا القرار الخطير، والعمل على الانفكاك من اتفاقية أوسلو وذيولها، والتي نعاها الرئيس محمود عباس بنفسه بعد نقل السفارة الامريكية للقدس وانسداد أي افق للتسوية السياسية مع المحتل ، والعمل على إعادة هيكلة منظمة التحرير على أسس وطنية ثورية ديمقراطة، والاتفاق على برنامج كفاحي ونضالي تتوافق عليه كافة الفصائل الفلسطينية دون استثناء من أجل انجاز مرحلة التحرر وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية وعاصمتها القدس. المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي الفلسطيني


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip