PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بيان صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الفلسطيني

في يوم السبت الموافق 12/5/2018، اجتمعت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الفلسطيني في مدينة رام الله حيث ناقش المجتمعون آخر المستجدات والتطورات على مختلف الصعد الداخلية والاقليمة والدولية. على الصعيد الداخلي، أعرب المجتمعون عن شجبهم ورفضهم لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في مدينة رام الله بتاريخ 1/5/2018، والذي جرى بطريقة غير ديمقراطية، وفي ظل وضع محلي واقليمي دقيق، فانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني دون انهاء الانقسام واعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية هو تكريس للانقسام الفلسطيني الفلسطيني وتقزيم لدور المجلس التشريعي الفلسطيني الغير فعال اصلا بسبب الانقسام ، كما أنه يكرس هيمنة فصيل واحد على القرار السياسي الفلسطيني، والذي عانى منه الشعب الفلسطيني خلال السنوات الماضية، حيث عبر المجتمعون عن رفضهم لاقرارت هذا المجلس التي لم ترتقي لمطالب شعبنا الفلسطيني والمتمثلة بانهاء الانقسام والخروج باستراتيجية جديدة غير استراتيجية المفاوضات العقيمة والتي اثبتت فشلها خلال السنوات السابقة وإلغاء اتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، كما ناقش المجتمعون الفعاليات الشعبية لجماهير شعبنا في قطاع غزة ومدن الضفة الغربية والتي تتصاعد يوما بعد يوم في وجه العنجهية الصهيوامريكية، والتي من المتوقع ان تصل ذروتها في الذكرى السبعين النكبة، وتصادف افتتاح السفارة الامريكية في القدس المحتلة، فمسيرات العودة الكبرى التي من المقرر ان تنطلق في 14و 15/5/2018،تيثبت للقاصي والداني أن شعبنا الفلسطيني لن يتنازل قيد انملة عن حقه المشروع بتحرير ارضه واقامة دولتة الديمقراطية التقدمية على كامل التراب الوطني، وإن نقل السفارة الامريكية الى القدس أو غيرها من السفارات لن يغير من الواقع شيئاً ما دام هناك شعب فلسطيني يقارع المحتلين واعوانهم في المنطقة، وقد دعا المجتمعون جماهير شعبنا الى المشاركة الفعالة والكثيفة في مسيرات العودة الكبرى التي من المقرر ان تنطلق في الايام القليلة القادمة للتأكيد على حق العودة وعروبة القدس وعلى عدم شرعية اي خطوة تقوم بها الادارة الامريكية واتباعها حول العالم. على الصعيد الاقليمي، رأى المجتمعون أن العدوان الثلاثي الأخير على سورية بحجة استخدام السلاح الكيماوي جاء نتيجة لانتصارات الجيش العربي السوري على الإرهابيين في سورية والمرتبطين عضويا بالمعسكر الأميركي الصهيوني الخليجي المعادي لشعوب المنطقة، كما حيا المجتمعون الجيش العربي السوري وحلفائه على ضرب اهداف صهيونية داخل الجولان المحتل والتي جاءت رداً على الاعتداءات الصهيونية المتكررة على الأراضي السورية. وناقش المجتمعون الحرب الظالمة الذي يشنها ما يسمى بالتحالف العربي على اليمن حيث يتعرض الشعب اليميني الشقيق لأبشع عدوان غاشم من قبل النظام السعودي الفاشي منذ ما يقارب الأربع سنوات، حيث ارتكب فيها النظام السعودي وأعوانه ابشع المجازر بحق الشعب اليمني والتي طالت الأطفال والنساء والشيوخ، وقد أكد المجتمعون أن صمود الشعب اليمني في وجه غطرسة آل سعود، سوف يقود الى النصر المؤزر لا محالة، حيث عبروا عن اعتزازهم بمقاومة الشعب اليمني الشقيق وقواه الحية في وجه عنجهية وغطرسة آل سعود وحلفائها الصهاينة والامريكان، كما نقل المجتمعون تعازيهم الحارة لأسر الشهداء وتمنوا الشفاء العاجل للجرحى. وتدارس المجتمعون أيضاً انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من الاتفاق النووي مع ايران وتداعياته السياسية على المنطقة برمتها، وما يحمله هذا الانسحاب من نذر مواجهة عسكرية شاملة على المستوى الإقليمي والتي من الممكن أن تمتد نيران الحرب لتشعل العالم كله، بسبب القرارات الأمريكية غير المتزنة، والتي من الممكن أن تشعل حربا عالمية بسبب طمع وجشع الطغمة الحاكمة في الولايات المتحدة. على الصعيد العالمي، فقد رأى المجتمعون أن العالم اليوم هو أحوج ما يكون إلى النظام الاشتراكي القادر على تخليص البشرية من الاستغلال والحروب التي تنتشر في العالم مثل الفطريات نتيجة لسيطرة رأس المال المالي على الاقتصاد العالمي، والذي يزداد شراسته من أجل السيطرة على الموارد الطبيعة وخيرات الدول الفقيرة من أجل إطالة أمد بقائه، إن الحركة الشيوعية والعمالية العالمية اليوم عليها أن تقدم البديل الحقيقي لشعوبها والمخلص من الهلاك الذي يقودنا اليه الرأسمال المالي وهو بلا منازع الخيار الاشتراكي. اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الفلسطيني


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip