PCP

يا عمال العالم اتحدوا

قراءه سيسيولوجيه للاحتكاك الثقافي بين الاحتلال والمناطق المجاوره للاراضي المحتله

قراءه سيسيولوجيه للاحتكاك الثقافي بين الاحتلال والمناطق المجاوره للاراضي المحتله‏ بدايه يعتبر الاندماج الثقافي أحد السمات العالميه القائمه في الوقت الحاضر فقد أصبح الاندماج الثقافي الوسيله الاكثر رواجا الان للتخفيف من حده مايسمى بصراع حضارات الانسان، ولكن حينما يعني الاندماج محو الثقافه الام واحلال ثقافه بديله تعمل بشكل أو بآخر على ترسيخ صفات شخصيه جديده وفقا للثقافه الوافده. ان القرب الجغرافي بين المناطق الريفيه والخط الاخضر جعل من هذه القرى الحقل الخصب لزراعه الثقافه الجديده حيث تم وبشكل واضح تشويه أو محو الثقافه الثوريه في شخصيه المجتمع بشكل عام والشباب بشكل خاص وأهم السمات التي يمكن ملاحظتها الاستخدام المتزايد للغه الوافده (العبريه) إن إستخدم اللغه العبريه بشكل منتظم هو أحد أشكال تقمص الشخصيه الاستعماريه وكما يرى بعض علماء الاجتماع بإن هناك علاقه تشبه وتقمص بين القوي والضعيف أو المنتصر والمهزم وهذه الحقيقه القائمه. كما أن ما يهم في هذا السياق هو على الصعيد الاجتماعي وفي مقارنه بسيطه بين المناطق الريفيه المجاوره للاحتلال والاخرى البعيده نسبيا عنها كتلك الواقعه إلى الشرق من مدينه نابلس فإن الملاحظ سيرى نظام اجتماعي تكافلي واقعي وحقيقي فالنظام الجماعي لازال صاحب الواجهه الاوسع والاقوى لكن بالعوده إلى المناطق المجاورة للخط الاخضر نلاحظ وجود نظام اجتماعي يميل الى الفرديه الغير معلنه، وكانت المحاولات الاولى لتكوين الفرديه الاقتصاديه والاجتماعيه التي من شاْنها وكلما طبقت ونسخت بشكل عشوائي فإنها ستتأثر وبشكل كبيرعلى الواقع القائم إن السلوك القائم الذي يمارسه الشباب في هذه المناطق الجغرافيه يمثل حاله تغير ثقافي واجتماعي قصريه لايمكن الحد منها إلا من خلال وجود من يحاول مد يد المساعده الفكريه والثقافيه لهؤلاء الذين يمارسون السلوك دون ادراك حقيقي وفعلي لما سيأتي في المستقبل. بهاء الخطيب


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip