PCP

يا عمال العالم اتحدوا

تقرير عن الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة

حقبة جديدة من التوسع الاستيطاني في القدس وتبدأ الضواحي تصعد إسرائيل من جهودها لتغلق القدس بحلقة من الموانع والمستوطنات والتي صممت لقطع اتصال القدس الشرقية على الضفة الغربية. من الملاحظ ان التصريحات الأخيرة عن توسعات ضخمة في مناطق نيفي يعقوب وحولها، والموقع السابق لمطار عطاروت ما هو إلا دفعة قوية من قبل إسرائيل لربط القدس الشرقية بالمستوطنات التي تقع على جانبي جدار الفصل وذلك من اجل تأسيس حزام من المستوطنات عبر طول الجانب الشمالي للقدس الشرقية، والاهم من ذلك على ما يبدو هو ربط مستوطنات الخط السريع 60- من معال ادوميم شمالا حتى شايلو وايلي- إلى مدينة تل أبيب والسهول الساحلية كما يبدو في الخارطة أدناه. ستبدا خلال الشهرين القادمين حفر الأساسات لمشروع بناء 1200 وحدة سكنية والتي تم الموافقة عليها للتو، وذلك لسكن حوالي 7 الاف نسمة، وسيتم بناء هذه الوحدات السكنية على ارض تابعة لمستوطنة جيفا بنيامين/ ادام بالضفة الغربية. يقع هذ التوسع المدرج غربي الجدار الفاصل بينما المستوطنة نفسها تقع شرق الجدار كما هو مبين في الخارطة ادناه وليس هنالك خططا لربط المنطقتين عبر الجدار الفاصل. ولكن سترتبط التطورات الجديدة مع مستوطنة نيفي يعقوب في القدس الشرقية. بالإضافة إلى ذلك، هنالك خطط لا تزال في مراحلها البدائية لبناء 11-13 ألف وحدة سكنية كافية لاستيعاب أكثر من 60 ألف نسمة، والمنوي إقامتها عبر ارض مطار عطاروت السابق والمتاخم للجدار الفاصل ونقطة تفتيش قلنديا. والفكرة هذه سوف تخضع للتدقيق والفحص من قبل سلطات التخطيط ذات العلاقة، فالبناء ليس وشيكا. وإذا تمت الموافقة عليها فسيكون هذا المشروع الأكبر، للاستيطان في القدس الشرقية منذ حزيران عام 1967 وستهدف مستوطنة عطاروت، كما هي الحال في مستوطنات الضفة الغربية القريبة كوشاف يعقوب الواقعة شرقي الجدار الفاصل، الى توفير السكنى للعائلات الأرثوذكسية المتشددة والآخذة في الازدياد والنمو والتي تسعى للحصول على مساكن لهم القدرة على شرائها. والمعلوم أن المستوطنات التي تستهدف هذا السوق هي من اكبر المستوطنات واسع نموا في الضفة الغربية. هنالك نفقا يربط طريق 443- وهي طريق رئيسي تقع غربي السهل الساحلي مع الخط السريع 60، وهي الطريق الرئيسي لمستوطنات الضفة الغربية- وهذا النفق يعتبر العنصر الرئيسي لخطة مشروع عطاروتن حيث يوفر للمستوطنين شرقي الجدار الفاصل بمواصلات تربطهم مع الساحل الإسرائيلي. مع استكمال هذا الاتصال البري سيعمق النوايا الإسرائيلية في ان تبقى بشكل دائم مستوطنات تقع في قلب الضفة الغربية تعرف كوشاف يعقوب بتل صهيون وهي تجمع سكاني متفجر النمو ومحيطه بالضفة الفلسطيني كفر عقاب الواقعة غربي المستوطنة، وحيث تفصل عدة مئات من الأمتار بين البيوت المتطرفة من الجهتين. بالرغم من ان كفر عقاب جزء من القدس الشرقية الملحقة بإسرائيل، إلا أنها تقع على الجانب الفلسطيني من الجدار الفاصل يعبر سكان كفر عقاب من عدة نقاط تفتيش عند دخولهم إلى مركز المدينة. وهذا التجمع السكاني في كفر عقاب متنامي ويتكون من أبنية متعددة الأدوار والتي بني معظمها من دون تصاريح بناء من البلدية والتي حولت القرية الهادئة إلى منطقة مزدحمة. وقد قامت البلدية بإنشاء عدة مدارس ومراكز صحية في محاولة لإثبات وجودها المستمر في المنطقة بالرغم من الانفصال المادي لكفر عقاب عن المدينة، يأمل سكان كفر عقاب بان الطريق الواصل المزمع إنشاؤها –عند الموافقة على مشروع عطاروت- بين مستوطنات كوشاف يعقوب والخط السريع 60 سوف، بان تشمل قريتهم بطريق تساعد في تخفيف ضغوط موقعهم شمالي الجدار الفاصل ويربطهم ثانية مع القدس بشبكة من الطرق والتي لا ترغب إسرائيل في التخلي عنها وفق أية ترتيبات سياسية خاصة وان سكان كفر عقاب يشكلون آلان تهديدا لواقع سكان مدينة القدس الشرقية. إلى قراءنا بقلم: فيليب س. ويلكوكس جونير لقي مؤيدو العودة المبكرة لمحادثات السلام الإسرائيلية –الفلسطينية تشجيعا من تصريح لوزيرة خارجية الولايات المتحدة كونداليزا رايس قبيل زيارتها الأخيرة للمنطقة في آذار ومفاده " هنالك الحاجة الى "افق سياسي" لكسر حالة الجمود التي استغرقت طوال السنوات السبعة الماضية. يبدو على أن تصريحات رايس تشير إلى اعتراف بفشل الجهود السابقة لصنع سلام من خلال "عملية" الخطوة خطوة، "وبناء الثقة". كذلك تقترح هذه التصريحات بالحاجة إلى "أفق" جاد وذات مصداقية ليحدد المكانة النهائية للسلام والذي يلبي الحاجات الأساسية لكلا الطرفان –وليستعيد الأمن ويبني الدعم السياسي للمفاوضات. لكن اخطر رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت الوزيرة رايس بأنه سيقابل رئيس السلطة الفلسطيني عباس بشكل منتظم ولكن إجراء مفاوضات معه وإنه لن يبحث مع الرئيس عباس مسألة الحدود أو القدس أو اللاجئين، موقف اولمرت هذا لا يبعث الدهشة أو المفاجأة، حيث أن استمرار إسرائيل بنائها للموانع والطرقات والمستوطنات في الضفة الغربية بما فيها تلك التي تحيط بالقدس والمذكورة في هذا التقرير تخلق "حقائق على الأرض" والتي اغلبها ليس له علاقة بأمن إسرائيل. ولكن من المؤكد بأن الغاية تمكن في حل قضايا الحدود. القدس ستكون أحادية الجانب دون الأخذ بالاعتبار حاجات الفلسطينين وطموحاتهم. لا احد يعتقد بان أي قائد فلسطيني سوف يقبل أسس السلام ودولة فلسطينية بتصميمها الإسرائيلي الحالي والهادف إلى بسط السيطرة والهيمنة على الضفة الغربية والقدس. مع الأخذ بالاعتبار هذه الحقيقة فان "الأفق الحقيقي" لكلا من الاسرائليين والفلسطينيين يبدو معتما وواعدا بصراعات أكثر. إذا كانت الولايات المتحدة جدية حول صنع السلام عليها ان تقدم اقتراحات وتتابعها بقوة، سياستها الذاتية المتعلقة بقضايا الحل النهائي لخلق "أفقا" واعدا أكثر لكلا من الفلسطينيين والاسرائيليين كذلك لتعكس القيم والمصالح الأمريكية. التقويم الزمني للاستيطان عدد المستوطنين في الضفة الغربية، كانون أول 2006 268.379 معدل زيادة المستوطنين في الضفة الغربية 2006 5.8 % هدم مساكن استيطانية غير مرخصة 1997 - 2006 150 هدم مساكن فلسطينية غير مرخصة بالضفة الغربية 1997-2006 1.519 مبيع الشقق في مستوطنات الضفة الغربية من كانون- تشرين ثاني 2006 433 موافقة جديدة على اسكانات في حار حوما 983 وحدة عدد الحواجز المادية في وجه التحركات الفلسطينية في الضفة الغربية 540 طرح عادات لتوسيع معال ادوميم 44 وحدة  26 تشرين ثاني: حكمت المحكمة العدل العليا الإسرائيلية لصالح مسار الجدار الفاصل قرب بيت نبالا شمال القدس –يديعوت احرونوت-.  29 تشرين ثاني: بدأت أعمال إنشاء حواجز بتسوية أراضي تابعة لقرية عرطاس قرب مستوطنه عفراثا (OCHA).  ألقى فلسطينيون الحجارة عبر سيارة للمستوطنين كانت تعبر قرية دير استيتا مما أدى إلى جرح اثنين (OCHA).  1 كانون أول: تم توجيه الاتهام لمستوطن إسرائيلي ضبط في فيلم وهو ستحيرش بعائلة أبو عائشة في الخليل، اتهم في التعدي على صبي فلسطيني عام 2005 (ها ارتس).  2 كانون ثاني: أصيب فلسطين بيرات مستوطنين بينما كان يعبر الخط السريع 60 قرب مستوطنة حاجاي (OCHA).  4 كانون أول: قام مستوطنة حاجاي في الخليل باقتلاع 100 شجرة زيتون تابعة لمزارعين من قرية قلقاس (OCHA).  5 كانون أول: أمر وزير التعليم الإسرائيلي يولي تامير بان تحتوي كبت مادة الجغرافيا الجديدة، الخط الأخضر (الحدود أبان 1967 بين الضفة الغربية وإسرائيل) ها ارتس.  11 كانون أول: في تقرير لاروتز 7 عن أثناء نظام امن عالي التقنية لفحص الهويات الشخصية في نقاط تفتيش بالضفة الغربية. حيث يقوم المواطنون المؤهلون بتسجيل مركباتهم لدى الجيش وعندما يصلون إلى نقطة تفتيش، يتصلون بهاتف مدفوع مسبقا ثم يدخلون رقما سريا وعندها يعرفهم النظام ويستمرون بالقيادة المباشرة عبر نقطة التفتيش.  13 كانون أول: اصيب حارس امن إسرائيلي بطعنه من قبل فلسطيني عند نقطة تفتيش مكنديا (يديعوت احرونوت).  كشفت هأرتس عن رسالة من المدعي العام الإسرائيلي ماني معزوز إلى وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس ينتقد فيها عدم قيام الوزير بأي تدبير ضد المستوطنات غير المرخصة وغير القانونية. وقد ذكر معزوز في رسالته هذه انه ما بين كانون ثاني وأيلول من عام 2006 تم التعرف على 168 بناية غير قانونية في المستوطنات والمراكز المتقدمة، بينما تقوم الإدارة المدينة بهدم عشرات أمثالها من بيوت الفلسطينيين غير المرخصة. منذ عام 1997 حتى تم هدم 1516 بناية فلسطينية غير قانونية مقارنة مع 150 في المستوطنات الإسرائيلية.  رفضت محكمة العدل العليا الإسرائيلية استئنافا مقدما من فلسطينيين من رام وضاحية البريد بخصوص بناء الجدار الفاصل حول الأحياء التي يقنطونها شمالي القدس، حيث العرقلة التي سببها الجدار لأهالي، الأحياء هذه تتناسب مع متطلبات الأمن التي تبريرها إسرائيل كما ادعت المحكمة. (يديعوت احرونوت)  قام مستوطنون من تينه بتسوية 13 دونما من الأراضي الزراعية ووضعوا صخورا ضخمة كعلامات عليها. وهذه الأراضي تابعة لقرية الظاهرية وقد قدم أصحابها شكوى لدى السلطات الإسرائيلية. (OCHA)  14 كانون أول: حكمت محكمة العدل العليا الإسرائيلية على ان يقوم جيش الاحتلال بتفكيك الحواجز عبر طرقات 317 و60 جنوبي الخليل خلال ستة أشهر. ويبلغ ارتفاع هذه الحواجز 82 سم بطول 41 كيلومتر وتمتد من مستوطنة تينه في الغرب حتى مستوطنه كارمل شرقا. (OCHA)  حاول مستوطنون من سوسيا منع مزارع فلسطيني من قرية السموع مع مجموعة من المتطوعين الأجانب من الدخول لأرضه حيث يزرعون أشجارا فيها. (OCHA)  15 كانون أول: قام مستوطنون من سوسيا بقلع 70 شجرة زيتون عائدة إلى مزارع فلسطيني من قرية السموع. (OCHA)  16 كانون أول: دخل مستوطنون قرية ماداما قرب نابلس وهم يطلقون العيارات النارية في الهواء ويصطدمون مع سكانها الفلسطينيين، ولكن اجبر جنود إسرائيليون المستوطنين على أخلاء المكان. (OCHA)  قام مستوطنون يهود مسلحون من مركز ابيجيل المتقدم بالإغارة على قرية أم فقره قرب الخليل. (OCHA)  17 كانون أول: حرق مستوطنون من بني حفر 200 شجرة زيتون ولوز يملكهم مزارع فلسطيني من قرية بني نعيم. (OCHA)  18 كانون أول: مجموعة من المستوطنون الذين تم إجلاؤهم عن مستوطنة حوميش شمالي الضفة الغربية في أيلول 2005، عادوا إلى المستوطنة لأحياء عيد الشموع اليهودي ولم تتخذ الشرطة الإسرائيلية أية إجراء لمنع المستوطنين من الدخول للمستوطنة السابقة. (يديعوت احرونوت)  20 كانون أول: بدأ مستوطنون من عمانوئيل بتسوية ارض عائدة لفلسطينيين من قرية جين صافوط قرب قلقيلية بقصد توسيع المستوطنة. (OCHA)  24 كانون اول: القى فلسطينيون الحجارة على سيارة مستوطن يهودي كانت تمر من قرية حواره نابلس، وقد اصيب المستوطن بجراح. (OCHA)  25 كانون أول: وافق وزير الدفاع الإسرائيلي على إنشاء مستوطنة جديدة مستميوت في وادي الأردن الشمالي حيث يعيش عدد من المستوطنين هنالك. وسوف تتسع هذه المستوطنة الى 20 عائلة من مستوطنة ستيرات خيام السابقة في قطاع غزة و10 عائلات من مستوطنات سابقة في قطاع غزة. تشمل الخطة على إنشاء 30 منزلا. (هأرتس)  ذكرت هأرتس عن طلب مقدم إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية من قبل جيش الاحتلال يعرض فيها النقل التطوعي لسكان قريتيتن في الضفة الغربية واقعتان على أراضي ملاصقة لمستوطنة الفي مناسح، وذلك بقصد تجنب قلاقل حول مسار الجدار الفاصل. جاء هذا العرض بعد ان طلبت المحكمة (قبل أكثر من سنة) بإجراء تغيير على مسار الجدار الحالي.  26 كانون أول: صدرت أوامر إلى مستوطنين في الخليل لأخلاء أربعة منازل قد بنيت وهي مخالفة للقانون. (هأرتس)  29 كانون أول: ذكرت هأرتس بان الإدارة المدنية قد قامت بتحديد 200 منزلا متنقلا كانت في مستوطنات ومراكز متقدمة في الضفة الغربية بشكل غير قانوني، ومنذ الحرب مع حزب الله في تموز الماضي، ويشكل هذا الرقم زيادة كبيرة عن الإعداد القليلة التي تم تحديدها لهذه المنازل خلال النصف الأول من العام.  ذكرت صحيفة معاريف بان بيع الشقق في الفترة ما بين كانون الثاني وتشرين ثاني من عام 2006 قد شهد هبوطا بنسبة 0.7% في مستوطنات الضفة الغربية. من بين جميع الشقق المباعة خلال هذه الفترة كان بنسبة 3.6 (433 شقة) بيعت في الضفة الغربية.  30 كانون أول: أغلق جيش الاحتلال بوابة الدخول إلى قرية جماعيين بالقرب من نابلس كذلك المدخل الشرقي لقرية مردا لمدة خمسة ساعات بعد ان ألقيت قنبلة مولوتوف على سيارة مستوطن على طريق 505. (OCHA)  2 كانون ثاني: قام جيش الاحتلال وقوات من الشرطة بإزالة خطوط الكهرباء الملقاه على ارض يملكها فلسطيني في كفر ثلث، وكان مستوطنون من المراكز المتقدم قد القوها هنالك. وتمت الإزالة بعد تقدم عريضة لمحكمة العدل العليا.  3 كانون ثاني: أصدرت محكمة العدل العليا الإسرائيلية أمر إخلاء لسكان الحديدية في وادي الأردن بعد ان حكمت بان السكان البالغ عددهم 80 فردا تهديدا للأمن المستوطنين في مستوطنة ريو. (OCHA)  9 كانون ثاني: ذكر وزير داخلية إسرائيل في تقدير له، بان عدد سكان مستوطني الضفة الغربية قد شهد ريادة بنسبة 5.8 % في 2006 وأكثر بأربعة أضعاف مما كانت عليه النسبة 1.4% في 2005. هنالك 268.379 اسرائيلي يعيشون في الضفة الغربية مع نهاية 2006 مقارنة مع 253.748 عام 2005.(هأرتس)  امر وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتيس بوقف الاعمار في الجدار الفاصل جنوبي الضفة الغربية من اجل مراجعة ادعاءات من اعضاء كنيست الإسرائيلي بان الجدار يؤذي طبيعة المنطقة والحياة البرية فيها. (يديعوت احرونوت)  10-16 كانون ثاني: قام الجيش الإسرائيلي مع مستوطنون من بيت هداسا في الخليل بمنع فلسطيني وأجانب في عدة مناسبات من المشي في شارع الشهداء بالرغم من تصريح صدر في 25 كانون اول 2006 يسمح للفلسطينيين بالحق بالمشي والوصول للشارع المذكور. (OCHA)  10 كانون ثاني: قام العشرات من حركة السلام الان بالتظاهر احتجاجا على الطرق الجديدة والأساسات الدائمة في مستوطنة مستحيوط في وادي الأردن. (يديعوت احرونوت)  اصدر جيش الاحتلال خمسة أوامر إخلاء لفلسطينيين من خربة تانا ونابلس، معلنة بذلك انها ارض تابعة للدولة. كذلك اصدر جيش الاحتلال أمرين بهدم اثنين من منازل الفلسطينيين مدعيا انهما بنيا بدون ترخيص، وهذان المنزلان يقعان في العقبة طوباس. (OCHA)  11 كانون ثاني: أصدرت محكمة العدل العليا الإسرائيلية حكما بغرامات على ثلاثة شركات إنشاءات تبلغ قيمتها 23.000 دولار وذلك لشق طريق موقع غير مسموح به لبناء مستوطنات في الضفة الغربية. (هأرتس)  12 كانون ثاني: ابلغت كول حائير عن موافقة هيئة بلدية القدس للتخطيط والبناء، لحظة بناء 983 وحدة سكنية في حار حوماة الواقعة في المنطقة بين سور باهر وبيت لحم.  23 كانون ثاني: قام مستوطنون يهود بإعطاب إطارات لأكثر من 20 سيارة يملكها فلسطينيون في منطقة راس العامود في القدس (أخبار معان)  ألقى فلسطينيون زجاجات حارقة على حافلة إسرائيلية غربي رام الله. ولم يبلغ عن حدوث أضرار او إصابات. (يديعوت احرونوت)  قام مستوطنون يهود من مستوطنة بيت هداسا بضرب وجرح فتى فلسطيني في الثالثة عشرة من عمره. (OCHA)  14 كانون ثاني: أبلغت اوشا عن وجود 540 حواجز طرق في الضفة الغربية والتي تحد من حركة الفلسطينيين في الضفة والقدس الشرقية، في الاول من اب 2006. وبهذا يكون هذا العدد اعلى من العدد 376 حاجزا في نفس الوقت من عام 2005.  15 كانون ثاني: اصدرت وزارة الإنشاءات والإسكان عطاءات لبناء 44 وحدة سكنية في مستوطنة معال ادوميم. (هأرتس)  دمر مستوطنون يهود خط انابيب للمياه في قرية دمعة، نابلس. قام جيش الاحتلال باخلاء المستوطنين بعدئذ. (OCHA)  قام جنود من جيش الاحتلال بتسوية ثمانية دونمات من أراضي يملكها فلسطينييون من قرية بورين قرب نقطة تفتيش حوارة وذلك لتوسيع نقطة التفتيش وفي حادث منفصل فرض جيش الاحتلال حظرا للتجول في قرية حوارة، نابلس لمدة 13 ساعة وذلك بعد ان تعرضت سيارة إسرائيلية للرمي بالحجارة وهي على طريق 60. (OCHA)  23 كانون ثاني: تم هدم منزلين للفلسطينيين في قرية السواحرة الشرقية في القدس وذلك لعدم حوزتها على تراخيص بناء كذلك هدم جيش الاحتلال خمسة منازل في الجفتلك، أريحا لسبب ذاته. (OCHA)  30 كانون ثاني: في تقرير لصحيفة هأرتس مفاده بان رئيس الوزراء أيهود اولمرت قد وافق على نقل الجدار الفاصل بمسافة لا تقل عن خمسة كيلومترات شرقي الخط الأخضر في منطقة مودين عيليت حتى يضم مستوطنات نيلي ونحلة ولخلق اثنين من الجيوب الفلسطينية تشمل على حوالي 20.000 نسمة. مستجدات من خلق الحقائق خلال عام 2006 تم توسيع الاستيطان ليشمل جمعيع أنحاء الأراضي المحتلة وعلى كلا جانبي الجدار الفاصل أيضا. ابلغ وزير الداخلية الإسرائيلي بانه خلال 2006 ازداد التجمع السكاني الاستيطاني في الضفة الغربية بنسبة 5.8 % من 253.371 الى 268.163 مستوطنا. وكانت أسرع المستوطنات (بناء على زيادة في النسبة) هي مستوطنات افنات، جيفات بينجامين (قرب القدس) نيجوهوت راس زوريم، روتيم وتينه (حيث استقطبت مستوطنون من غزة). حتى مستوطنة عمانوئيل وهي مستوطنة ذات تاريخ مضطرب يسكنها مستوطنون أرثوذكس متشددون وفقراء قد نمت بنسبة 4%. ليبلغ عدد المستوطنين بها 2.700. أزادا عدد سكان معالي ادوميم من 1.644 الى 34.615 مستوطن وخلال عام 207، مودين عيليت والتي نمت بحوالي 4 الاف نسمة (11%) ليصبح عدد سكانها 30.425 والتي قد تصبح اكبر مستوطنات الضفة الغربية (خارج القدس الشرقية)، بعكس مستوطنة ارئيل والتي تتميز بسكانها المهاجرين (يهود ومسيحين) من رابطة الدول المستقلة والتي تستهدف نقصا في عدد سكانها بحوالي 50 الف نسمة. توسعات المراكز المتقدة للمستوطنات هنالك اكثر من 100 مستوطنة جديدة تم إنشاؤها منذ عام 1996 بعدد يبلغ 2 الاف نسمة. وذكرت صحيفة هأرتس بان الادارة المحلية قد صرحت بانه خلال الستة اشهر من عام 2006 أي منذ نشوب الحرب في لبنان وتحت غطاء الغدر لجيش الاحتلال بزيادة انشطته في الشمال، قام مستوطنون بنصب اكثر من 200 بيتا متنقلا في مستوطنات بتراخيص ودون تراخيص، وهذا العدد يزيد بكثير من عدد 2005. حيث قام المستوطنون في تشرين ثاني بتركيب 69 بيتا متنقلا، ثم 83 في كانون اول وجميعها بدون تراخيص. الإنشاءات حتى الوقت الحاضر: في عام 2006 تم طرح عطاءات لبناء 952 وحدة سكنية، مقارنة مع 1.184 عام 2005، خلال التسعة اشهر الاولى من 2006 بدأت الإنشاءات لبناء 1.272 وحدة سكنية مقارنة مع 1.727 طول 2005 و1.926 في 2004 يوجد الان 3000 وحدة سكنية قيد التعمير تكفي لاستيعاب 12.000 نسمة إضافية. مبيعات وحدات في مستوطنات الضفة الغربية خلال 2006 تمثل 7% من السوق الوطنية. اكثر من ثمانية مشترين من كل عشرة في الضفة الغربية ومرتفعات الجولان هم من المستوطنين الجدد، ينتقلون من مناطق ضمن اسرائيل. بعكس ذلك في القدس وحيفا فقط ثلاثة من عشرة مستوطنين هم جدد. حدثت حوالي نصف المبيعات في مودين عيليت. جميع او أغلبية الإنشاءات كانت في مستوطنات كبيرة مثل بيطار عيليت والتي نمت بنسبة بلغت 7% السنة الماضية ليصبح عدد سكانها 28.400 نسمة كذلك مستوطنات مودين عيليت، وحيفات زئيف ومعال ادوميم. بالإضافة الى هذا البرنامج الذي يركز على المستوطنات الكبرى، هنالك توسعا مصطردا في المستوطنات الصغيرة وهي عناتوت، جيفات بينجامين، حار ادار واورانيت وكوشاف يعقوب، ومستوطنات رؤوس الهضاب والتي أوجدتها حركة غوش ايمونيم- وايثامار والتي يبلغ عدد سكانها 600 وزادوا بخمسين مستوطنا، ويتزهار والتي نمت بواقع 83 مستوطنا ونمت يتزهار بحوالي 83 مستوطنا وايلون مرة بحوالي 92 مستوطنا جديدا. بناء على تقارير مجلس "ياشا" ان هذه الأرقام تثبت بان تقرير الخطأ والصواب لدى المستوطنين لم يصب بأذى حتى بعد الإخلاء القسري من مجمع قطيف في غزة، ومستوطنات شومرون الشمالية (بالضفة الغربية). بعض المستوطنات خاصة تلك التي تقع شرقي الجدار الفاصل تتمتع بكونها "مناطق امنية خاصة" حيث تحيط بها جدارن مؤمنة تبعد حوالي 100 متر من ابعد بناء فيها. وهنالك كثير من المستوطنات قامت بتأسيس أبعاد أمنية غير رسمية مشابهة لتلك المستوطنات شرقي الجدار الفاصل. اما في القدس الشرقية فان التجمع السكاني للمستوطنين راكدا منذ عقد من الزمن ليبقى عند 200.00 مستوطن. تقهقرت مبيعات الشقق الجديدة في جميع ارجاء المدينة خلال 2006 (شرق وغربي القدس) بنسبة 30% ولكن طوال هذه المدة –تركز البناء في مستوطنة حار حوماة جنوبي شرق المدينة حوالي خمس 5000 شقة المرخصة في الموقع قد تم بناؤها. خلال الأسبوع الاول من عام 2007، تم ترخيص 1.100 شقة والبعض منها بنايات تبلغ 18-24 طابقا. ولكن كتبت الصحيفة الأسبوعية المحلية "يورشاليم" بانه "حتى الان لم تعني السلطات الإسرائيلية بالتزاماتها تجاه التجمعات السكنية العربية المجاورة حتى تمكنها من النمو العمراني ذات معنى. المراجع - معاريف 9 كانون ثاني 2007. - تقرير امريكيون للسلام الان 26 شباط 2007. - صحيفة ها ارتس 28 كانون اول 2006. - ها ارتس 29 كانون اول 2006. - يورشاليم 12 كانون ثاني 2007. - معارف 18 كانون ثاني 2007. مقتطفات مختصرة ميزانية 2007 تمول المستوطنات: نتيجة لرفض الاتحاد الأوروبي إعفاء الصادرات من المستوطنات الإسرائيلية من الضرائب، فان دولة إسرائيل ستقوم بتقديم تعويضات تبلغ 6.2 مليون دولار لصناعات ومزارع في مستوطنات الضفة الغربية، وهضبة الجولان، ووادي الأردن ولقدس الشرقية. معاريف الأول من كانون ثاني 2007 ستة عائلات من المستوطنين عاشت في معسكر لجيش الاحتلال في الخليل لعقد من الزمن: ستة عائلات من المستوطنين تعيش في منازل متنقلة داخل معسكر للجيش في الخليل لأكثر من عقد من الزمن. ولا توجد نية لدى الجيش لوضع حد لهذه الحالة بالرغم من انها حالة فوق العادة وذات مسائلة قانونية. تقييم المستوطنون هؤلاء في معسكر مفرزة جيش يقع في شارع الشهداء في الخليل قريبا من مجمعات للمستوطنين في بيت هداسا وبيت رومانو. بناء على ناطق باسم الجيش الإسرائيلي "تم احتلال المنطقة لأغراض عسكرية عام 1983 (بعد مستوطنة غير قانونية في بيت هداسا). وتم تقديم عريضة ضد هذا الاحتلال الى المحكمة العليا مع مقدميها الفلسطينيون والذين سيقدمون طلبهم بهذا الخصوص إلى محكمة البداية خلال 30 يوما ولكنهم فشلوا في ذلك. وتم السماح للمستوطنين خلال التسعينات بالعيش في الموقع المذكور. ولان المنطقة قد تم احتلالها لأغراض عسكرية فقد بنيت بمواطنات عسكرية. هأرتس 8 شباط 2007. كونداليزا رايس على خارطة الطريق: سؤال لقد تحدثت عن التزامات في المرحلة الأولى لخارطة الطريق. لم يكن هنالك ضغوطا أمريكية المعتادة على حوكمة إسرائيل لاعمار المستوطنات والمركز الأمامية ولم نسمع شيئا من هذا القبيل مؤخرا. الوزير رايس: حسنا، أحيانا لا نتحدث عن أشياء أمام الناس، ولكنني اعتقد بان الحكومة الاسرائيلية مدركة تمام بخصوص ذلك حول السياسة الأمريكية وتوقعاتنا والسياسة- او تلك الالتزامات ضمن خريطة الطريق التي سيتم تنفيذها. مقابلة علدف بن من صحيفة ها ارتس وزارة الخارجية 18 شباط 2007. ازدهار الجولان: تعود الأمة الإسرائيلية إلى الجولان وبطريقة كبيرة، فبالرغم من الحرب شمالا، فقد شهدت الأشهر الأخيرة زيادة كبيرة في عدد الأشخاص المهتمين بشراء منازل بالمنطقة. "في كل سنة يبلغ معدل العائلات 250 عائلة تنتقل الى الجولان، ولكن في هذه السنة وبعد حملة موسمية قصيرة فقد أعرب الالاف عن اهتمامهم بشراء منازل في الجولان منهم 270 عائلة تبدي جدية بالغة في الشراء، 160 عائلة يمرون بمرحلة الانتقال الى الجولان". بناء على قول مسؤول في المجلس المحلي في حالة عودة الجولان الى سوريا فقد تم إرشاد المشترين المحتملين على انهم سوف يتلقون تعويضات والتي ستقرر بناء على الاقدمية في المنطقة. لذلك ينصح بالتسجيل الفوري لانه يعني أرباحا كبيرة في المستقبل. معارف، 30 كانون ثاني 2007. الجدار الحاجز يكبر نتيجة لضغوط من كلا المستوطنتين نحلة ونيلي فقد ذكرت مصادر امنية واستيطانية بان رئيس الوزراء اولمرت قد اصدر اوامره بان تكون المستوطنين غربي الجدار الفاصل لذا سيكون 1500 مستوطن في كلا المستوطنين غرب الجدار الفاصل، وهذا يكلف 12 كيلو متر من الامتداد الزائد للجدار وبكلفة 30 مليون دولار والذي وافقت عليه الحكومة في نيسان عام 2006. وسيتأثر 20 الف فلسطيني تاثرا مباشرا بهذا التوسع الجديد والذي سيخلق جيبين فلسطينيين يقلان بالمناطق الشرقية بواسطة انفاق تحت الأرض فقط ثم التخطيط لها. هأرتس، 3 كانون ثاني 2007. بيريتس: يحقق في عنف المستوطنين اليهود ضد عرب الخليل: اصدر وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس أوامره الى قائد المنطقة الوسطى يائير نافيه بإجراء تحقيقات حول مضايقات المستوطنين لعائلة ابو عائشة، وعبر بيريتس عن استيائه تجاه شريط فيديو تم تصويره من قبل احد افراد العائلة المذكورة وتمت اذاعته من على التلفزيون الاسرائيلي، ويبين الفيلم امراه من المستوطنين وهي تلعن وتهاجم اعضاء العائلة. يوجد بجانب الحي ابو رفيعة الذي تقطنه العائلة، مستوطنة جديدة تدعى ادموت باشاني والتي بنيت في السنوات الاخيرة. وقد ترك الكثير من الفلسطينيين منازلهم نتيجة ارتفاع احداث العنف من قبل المستوطنين ضدهم ولحماية انفسهم من المستوطنين الذين يلقون الحجارة عليهم، ويحطمون نوافذهم ويلقون بالقمامة عليهم والهجمات اليومية، قامت عائلة ابو عائشة ببناء جدار حول منزلهم. وتعيش العائلة المكونة من 14 شخصا ببيت يشبه القفص. اموس هاريل- هأرتس، 11 كانون ثاني 2007. مضايقات منطقة في الخليل: تعتبر مضايقات المستوطنون اليهود لأهالي مدينة الخليل بالمشكلة المستمرة والمنتظمة، وليس فقط ان جيش الاحتلال يحاول منع هذه المضايقات وانما يساهم في اشعالها. منذ تقسيم المدينة عام 1997 تحت اطار اتفاقية الخليل، فقد تم التضحية بمصير 35 الف فلسطيني وقعوا في الجزء الإسرائيلي من المدينة المقسمة. هؤلاء المواطنين العرب يعانون من حوادث عنف لا تنتهي على يد 500 مستوطن يهودي. اكثر من 40% من الفلسطينيين الذين كانوا يقطنون هذه المنطقة الواقعة تحت السيطرة الاسرائيلية وهم يواجهون العنف الاسرائيلي قد تركوا دون تعويض. حوالي 2.500 فلسطيني يملكون محلات واعمال تجارية قد اجبروا على اغلاق محلاتهم منذ اندلاع الانتفاضة. مناطق باكملها ملاحقة لعقبة الخليل قد اصبحت مهجورة ويحاول المستوطنون الاستيلاء على البنايات والمحلات الموجودة بها. ياريف اوبنهايمر، الناطق الرسمي باسم السلام اليوم معارف 15 كانون ثاني 2007. عاد المستوطنون سرا الى سوق الخليل: مرت اربعة شهور منذ ان عادت عائلة بر كوشبا الى مخزن مهجور في الخليل بعد ان تركته طوعيا في اوائل 2006. وعندما اكتشفت السلطات عودتهم الاسبوع الماضي اصدرت على الفور امر باخلاء المكان. ولكن محكمة القدس وافقت على طلب العائلة مؤجلة بذلك اوامر الاخلاء الى حين عقد جلسة مناسبة لذلك. في كانون ثاني عام 2006، قامت تسعة عائلات بالدخول غير القانوني الى سوق الخليل ولكنها وافقت طوعيا على ترك المكان اثر مفاوضات في الدقيقة الاخيرة قبل مواجهة اخلاء بالقوة محتمل. وبناء على الاتفاقية هذه سيتمكن العائلات من العودة الى منازلهم بعد ان يقوم المستشار القانوني للحكومة بحل قانوني للمحلات والتي كان يملكها فلسطينيون واشتراها يهود. جاي ميتال- يديعوت احرونوت 21 كانون اول 2006 تؤكد الحكومة على ان المفتاح للامن والاستقرار في المنطقة يعتمد على انتهاء الاحتلال الإسرائيلي للاراضي الفلسطينية، والاعتراف بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني. سوف تعمل الحكومة مع المجتمع الدولي من اجل انهاء الاحتلال، والحصول على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وذلك من اجل بناء قواعد صلبة للسلام والامن والازدهار في المنطقة. تؤكد الحكومة بان السلام والاستقرار في المنطقة يعتمد على انهاء كل اشكال الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وازالة الجدار العنصري والمستوطنات وانهاء تهويد القدس وسياسات ضمها للاراضي الاسرائيلية واعادة حقوق اصحابها. وتؤكد الحكومة على ان المقاومة حق شرعي للشعب الفلسطيني كما هو متعارف عليه من قبل الاعراف الدولية وقوانينها. ان شعبنا الفلسطيني يملك الحق للدفاع عن نفسه في وجه الاعتداءات الاسرائيلية، ويؤمن بان انهاء المقاومة يعتمد على انهاء الاحتلال والحصول على الحرية والعودة والاستقلال. بالرغم من هذا، فان الحكومة ومن خلال المصالحة الوطنية سوف تعمل على ترسيخ الدواء وتوسيعه ليصبح هدنة شاملة ومتبادلة بين الطرفين في نفس الوقت، وان يقابله توقف اسرائيل عن تدابيرها الاستيطانية على الارض خاصة من ناحية الاغتيالات والاعتقال مداهمة وهدم المنازل وجرف الأراضي واعمال الحفريات في القجس، وان تعمل على إزالة نقاط التفتيش وفتح المعابر وازالة جميع القيود على الحركة وإطلاق سراح السجناء. مقتطفات من برنامج حكومة الوحدة الفلسطينية كما القاها رئيس الوزراء المعين اسماعيل هنية في خطابه امام المجلس التشريعي الفلسطيني في 17 اذار 2007.


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip