PCP

يا عمال العالم اتحدوا

أحزان ملوّنة

رحتُ أقرأ في شحوب الليلِ بعضاً من شحوبيْ كانت الأحلامُ غافية ً وكان الحزنُ يرقصُ في الدروبِ *** في شتاءِ دمي تفيضُ سدودُ أحزاني وتغمرُ كـُلّ أغنيةٍ تعرّتْ بعد صمتِ العندليبِ *** صُلبَ المسيحُ وكنتُ طفلاً أستدرُّ حليبَ أوجاعي وأكفرُ بالحليبِ *** روحي على لحنِ الفؤادِ لطالما رقصتْ وحينَ توشّحتْ نغماتُهُ بالحزنِ لاذتْ بالهروبِ *** أين أغنيتي؟ وأين اللحن أخشى أنْ يبددَهُ نحيبيْ جدائلها وتغزلُ ألفَ ليلٍ في دروبيْ لـ علي جمعة الكعود


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip