PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بيان صادر عن الحزب الشيوعي الفلسطيني (حول الاعتداءات الصهيونية المتكررة في مدينة القدس)

الحزب الشيوعي الفلسطيني جماهير شعبنا المناضل، أيها الشرفاء في كل فلسطين، يا من لقنتم العدو الصهيوني اقسى الدروس في المواجهة والتصدي، جماهر شعبنا المكافح، إن ما حدث اليوم في باحات المسجد الأقصى، يشير إلى أن الكيان الصهيوني يريد حسم الأمور في مدينة القدس "العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني" وذلك من خلال تفريغها من سكانها الاصلين والقضاء على الوجود الفلسطيني بها، كل ذلك يجري في ظل الانقسام الفلسطيني البغيض، وفي ظل الأحداث الجسام التي تشهدها منطقتنا العربية من حروب ومؤامرات خارجية، الهدف منها تقسيم الدول العربية إلى دويلات طائفية وعرقية، والقضاء على أي قوة عربية يمكن أن تهدد دولة الكيان في المستقبل، وبالتالي يصبح الكيان الصهيوني هو القوى الإقليمية الوحيدة في المنطقة ليفرض إملاءاته وشروطه على المنطقة، ويستكمل عملية اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه حتى يتسنى له إقامة دولته اليهودية العنصرية. إننا في الحزب الشيوعي الفلسطيني إذ نعلن عن استنكارنا وشجبنا للإجراءات الصهيونية العدوانية والقمعية التي طالت أبناء شعبنا المرابطين والمدافعين عن المسجد الأقصى، ولكننا في نفس الوقت ندعوا لتشكيل جبهة وطنية عريضة تضم في صفوفها كافة الفصائل الفلسطينية المعادية لأوسلو وإفرازاته من أجل التصدي للهجمة الصهيونية الشرسة التي تستهدف شعبنا في مختلف مناطق وجوده، وتحديدا في مدينة القدس، كما ندعوا لتصعيد العمل المقاوم ضد الاحتلال الصهيوني وأزلامه في كافة ارجاء الوطن المحتل، وأن لا يكون كفاحنا هو مجرد رد فعل على حدث بعينه، بل نهج مقاوم مستمر متصاعد ومنتظم حتى يتم تحقيق حلم شعبنا بالحرية وتقرير المصير. عاش كفاح الشعب الفلسطيني المجد والخلود للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والحرية لأسرنا البواسل الحزب الشيوعي الفلسطيني


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip