PCP

يا عمال العالم اتحدوا

تصريح صحفي للمكتب الإعلامي للحزب الشيوعي الفلسطيني

المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي الفلسطيني تمر القضية الفلسطينية اليوم بأحد أخطر مرحلها، حيث تشتد الهجمة الصهيونية على شعبنا في مختلف أماكن تواجده، وذلك في محاولة من الاحتلال الصهيوني وأدواته في المنطقة لتصفية حق العودة وبالتالي انهاء حلم شعبنا الفلسطيني في التحرر والاستقلال، من هنا فإننا بالحزب الشيوعي الفلسطيني ننظر بعين الخطورة لما يحدث من تهرب منظمة الإغاثة الدولية "الأونروا" من مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين وذلك بالتزامن مع ضرب مخيمات اللجوء في كل من سوريا ولبنان. إننا إذ نعبر عن دعمنا لأهلنا في المخيمات نطالب المجتمع الدولي بتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بهذا الشأن وعلى رأسها قرار 194. كذلك يرى الحزب أن خطوة دعوة المجلس الوطني للانعقاد يمثل هروب إلى الأمام من الاستحقاقات المفروضة على شعبنا وعلى رأسها إنهاء الانقسام البغيض، وإعادة بناء م.ت.ف. على أسس وطنية ديمقراطية، لا على أساس التفرد بالقرار مستخدمين أدوات منتهية الصلاحية البعض منهم يمثل عدد من الموظفين الذي عينهم في السلطة، ولم يتم انتخبهم أساساً من هذا الشعب، اننا في الحزب الشيوعي الفلسطيني نرى ان هذه الخطوة لن يكون لها أي أثر إيجابي على أداء منظمة التحرير الفلسطينية، بل على العكس ستعمل على تكريس الانقسام الفلسطيني، وستبقي منظمة التحرير رهينة لدى جهة معينة تستغلها حسب مصلحتها ورؤيتها لإدارة الصراع مع الاحتلال، بالرغم من كل الإخفاقات التي جلبتها على شعبنا الفلسطيني المكافح، ولا زالت لغاية الآن متمسكة بنفس النهج الاستسلامي التفاوضي الذي اثبتت كل التجارب السابقة فشله في تحقيق أي انجاز لصالح المشروع الوطني التحرري. المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي الفلسطيني رام الله 31/8/2015


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip