PCP

يا عمال العالم اتحدوا

جولة ناجحة لوفد الحزب الشيوعي الفلسطيني في بلدان أمريكا اللاتينية

برئاسة نائب الأمين العام، جال وفد من الحزب الشيوعي الفلسطني في عدد من بلدان أمريكا اللاتينية مدعواً من جهات رسمية وحزبية، ففي العاصمة الفنزويلية ـ كراكاس ـ شارك الوفد بنشاط متميز في منتدى ساوباولو الذي عقد فيها في مطلع شهر يوليو السابع مبرزاً اسم فلسطين وقضية شعبها كقضية أولى ومركزية لكل الشعوب العربية من خلال تجمع ضخم على مدى أربعة أيام (3- 7/7/2012) اختتمه الرئيس الفنزويلي شافيز بخطاب أشاد فيه بالشعب الفلسطيني ونضاله الدؤوب في سبيل قضية العادلة. وعلى الصعيد الرسمي وتحت قبة البرلمان الفنزولي وبحضور كل أعضاء وفود ومنتدى ساوباولو أعلى الوفد الفلسطيني اسم فلسطين ونضالات وصمود شعبها رغم كل الصعوبات والعراقيل الدولية والإقليمية، وفي ختام الفعاليات تسلم أعضاء الوفد الهدايا التذكارية وسط هتافات عاليه لفلسطين وحركة تحررها من نير الاحتلال البغيض. هذا والتقى وفد الحزب على هامش المنتدى كل أعضاء الوفود وجرت لقاءات خاصة كان أبرزها وأهمها لقاءه عضو البرلمان ورئيس اتحاد الجاليات العربية النائب العربي الأصل الرفيق عادل الزغير . الذي كان له دور كبير ومؤثر في نجاح مهمة الحزب ووفده. خصوصاً لدى مرافقته وحضوره اجتماعات ولقاءات الوفد ودعمه له في كل طروحاته أمام الوفود المشاركة، وخاصة أثناء اللقاء المطول مع الرفيقة آنا اليسا عضو القيادة الوطنية للحزب الاشتراكي الفنزولي الموحد ونائبة أمين عام العلاقات الخارجية. وفي الإكوادور، حيث كان وفد الحزب الشيوعي الفلسطيني هو المشارك الوحيد في اللقاء "السيمنار" السادس عشر الذي عقدته مجموعة الأحزاب الشيوعية الماركسية اللينينية في العالم، في العاصمة الاكوادورية ـ كيتو ـ برز الحزب كمشارك نشط وفعال في كل أنشطة وفعاليات اللقاء الذي استمر خمسة أيام (16-20/7/2012) وابرز بشكل واضح ومؤثر اسم فلسطين وقضيته العادلة، ان على صعيد المداخلات ـ (الرئيسية والفرعية) المتعددة والمتنوعه وان على صعيد اللقاءات التي أجرها مع كل الوفود المشاركة التي بلغت أكثر من 35 وفد (وفود من كل أحزاب أمريكا اللاتينية إضافة لأحزاب روسية وفرنسية وألمانية واسبانية). حيث قدم لهم حقائق ومعطيات عن قضية الشعب العربي الفلسطيني وظلامته التاريخية التي كانت بعض الوفود تجهل بعض جوانبها، وفي نهاية اللقاء حظي الحزب بكلمة الختام تكريماً له ودعي باصرار لحضور الاحتفال المركزي بذكرى مرور 48 عام على انشاء الحزب الشيوعي الاكوادوري الماركسي اللينيني (منظم السيمنار) وكان من أبرز المكرمين كوفد يمثل فلسطين التي ظل طيلة الوقت صوتها العالي والمعبر حتى آخر دقيقة. لقد نجح وفد الحزب إلى حد بعيد في طرح قضية بلده وشعبه وحزبه أمام كل الوفود المشاركة وأجرى معهم أيضاً كل الحوارات اللازمة والشاملة والمعقة والتي تتوجت كلها بتفهم واع وعميق لمبادىء الحزب وأفكاره ومواقفه ورؤيته النضاليه في مضمون واسلوب الحل العادل والشامل المرتكز على حق الشعب العربي الفلسطيني باستخدام كل أشكال المقاومة وصولا إلى حقه في تقريره لمصيره بنفسه بإقامته لدولته الحرة المستقلة ذات السيادة الكاملة على ترابه المحتل عام 1967 وعاصمتها القدس العربية، وحق كل لاجئيه ومشرديه بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها عنوة عام 1948 تمشياً مع كل قرارات الشرعية الدولية وبالذات القرارات 242 و 338 والقرار رقم 194 المتعلق بحق العودة والتعويض. لجنة العلاقات الخارجية للحزب الشيوعي الفلسطيني 9/8/2012


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip