PCP

يا عمال العالم اتحدوا

الحزب الشيوعي الفلسطيني يشارك في اللقاء اليساري العربي

بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني/منسق اللقاء اليساري العربي ، وتحت عنوان "مهمة اليسار العربي في الثورات الاجتماعية الراهنة وكيفية مواجهة الهجمة الامبريالية الصهيونية" شارك الحزب الشيوعي الفلسطيني في هذا اللقاء الاستثنائي الذي انعقد في بيروت (18-19) شباط/فبراير سنة 2011 بوفد ترأسه نائب الأمين العام، وقد صدر عن اللقاء بيان مشترك خلص فيه المجتمعون إلى مايلي:- 1- التأكيد على دعم الأحزاب اليسارية العربية لثورتي تونس ومصر، ضد نظامي الديكتاتورية والعمالة والفساد وتوجيه تحية إجلال لشهيدات وشهداء وجرحى الثورتين وشهداء وجرحى الانتفاضات الشعبية في كل من اليمن والبحرين والعراق والأردن وليبيا والكويت وبشكل خاص شهداء وجرحى وسجناء المقاومة في فلسطين ولبنان. 2- اعتبار ان المهمة الأولى لقوى اليسار العربي اليوم تكمن في تحصين الحالة الثورية التي يعيشها عالمنا العربي وتجذيرها عبر اتفاق على برنامج تغير يتم فيه الربط المنهجي النضالي بين المهام الوطنية ومهام التغير الديمقراطي والاجتماعي وعبر مقاومة الاحتلال والعدوانية الامبريالية بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية . 3- يؤكد اللقاء أن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال هي القضية المركزية للصراع العربي الصهيوني. بما يتطلب انهاء الانقسام والعمل على إعادة بناء المواقف السياسية على أسس ديمقراطية، وبناء مؤسسات منظمة التحرير وتفعيلها على أسس ديمقراطية والتمسك بالثوابت حتى إقامة الدولة الحرة المستقلة بعاصمتها القدس وضمان حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار 194 وأن الطريق لتحقيق ذلك هو طريقة المقاومة بكل أشكالها، كما ندد اللقاء وشجب السياسة الأمريكية التي دأبت على التحيز الكامل والمفضوح إلى جانب إسرائيل واستخدامها الدائم للفيتو وخاصة ضد مشروع إدانه سياسة الاستيطان وتهويد القدس. 4- ركز اللقاء على أولوية النضال من أجل الحريات الديمقراطية والعامة، وحيا مقاومة الشعب اللبناني ضد العدوان الصهيوني المدعوم أمريكيا ودعم القوى اليسارية اللبنانية من أجل اسقاط النظام الطائفي الذي هو سبب كل هذه الويلات. 5- توقف اللقاء عند دور الشباب في إطلاق ثورتي كل من تونس ومصر وفي الانتفاضات العربية الأخرى ، ويرى اللقاء أن هذا الدور يضع الأحزاب والقوى اليسارية أمام مهمة أن تكون معُبرا حقيقيا إلى طموحات الشباب وتطلعاتهم للتغير، وبهذا الشأن أتخذ قرارا بإقامة مخيم شبابي عربي ما بين 14-20 أيلول/سبتمبر 2011 ، كما قرر اعتبار يوم الأحد الموافق 20 آذار المقبل يوما عربيا للإحتجاج على السياسات القمعية وسياسات الإفقار والتجويع والتبعية التي تنتهجها الأنظمة العربية، تنظم فيه المظاهرات والمسيرات الجماهيرية وهذا وقد عاد الوفد يوم الجمعة 25/2/2011.


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip