PCP

يا عمال العالم اتحدوا

شركات إسرائيلية تسرق الوقود المورد إلى السلطة الفلسطينية

قررت حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية أمس مقاضاة شركات إسرائيلية على خلفية قيامها بسرقة الوقود الذي يتم توريده إلى الفلسطينيين شهريا، فيما قدرت مصادر أن ما تمت سرقته تجاوز حتى اليوم 25 مليون دولار. وكان موظفون في هيئة المحروقات الفلسطينية اكتشفوا عملية سرقة تقوم بها شاحنات تابعة لشركة نقل إسرائيلية تدعى «شيفر» حيث وجدوا خزانات سرية مخبأة بداخلها تتسع لحوالى ألفي ليتر. وتورد شركة «باز» الإسرائيلية الوقود إلى الجانب الفلسطيني شهريا بموجب اتفاق موقع بين الجانبين، وفي ظل عدم وجود مصادر طاقة للفلسطينيين إلا من خلال إسرائيل. ولم يحدد الجانب الفلسطيني كمية المحروقات التي كانت تسرقها الشركات الإسرائيلية شهريا من السلطة الفلسطينية التي تعاني من عجز دائم في مخزون الوقود رغم أنها كانت تحاسب على جميع الكميات الموردة. وقال مصدر مطلع إن هناك تقديرات بأن السرقات تجاوزت 25 مليون دولار خلال السنوات السبع الماضية، حيث أن أصحاب محطات الوقود يعانون من عجز دائم منذ سنوات في كمية المحروقات التي يتلقونها عبر معبر نعلين. أي أن هناك نقص شهري بنحو 210 آلاف ليتر، تقدر قيمتها بـ330 ألف دولار شهريا، وبمجموع يقدر بنحو 28 مليون دولار خلال سبع سنوات». هذا وإن عمليات السرقة قد تتعدى بكثير الرقم المذكور في حال تم احتسابها منذ بدأت السلطة الفلسطينية في العام 1994.


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip