PCP

يا عمال العالم اتحدوا

ضبط شيخ الأزهر ملتبساً بـ«التطبيع العادي»

ضبط شيخ الأزهر ملتبساً بـ«التطبيع العادي» جاء في موقع المنار أنه وتحت عنوان «شيخ الأزهر: قطيعة تقطع بيريز واللي معاه واللي يعرفه»(!) كتبت صحيفة الدستور المصرية تقول: («قطيعة تقطع شيمون بيريز واللي يعرفوه واللي كانوا معاه»، هكذا خرج الإمام الأكبر «محمد سيد طنطاوي»ـ شيخ الأزهرـ عن صمته محاولاً تبرئة ساحته مما أثير حوله عقب نشر الصورة التي جمعته بالرئيس الإسرائيلي ـ على منصة واحدةـ خلال مؤتمر لحوار الأديان عقد بكازاخستان مؤخراً»). وأضافت: حيث قال شيخ الأزهر بعصبية لجموع الصحفيين- على هامش لقائه طلبة معسكر أبي قير بالإسكندرية ظهر الأحد الماضي «أنا ماقعدتش جنب بيريز أنا كنت قاعد جنب رئيس دولة كازاخستان وفوجئنا بـبيريز دخل علينا وقعد وسطنا ع المنصة.. هعمله إيه يعني؟ أقوله قوم أقف!». وتابعت: وأبدى طنطاوي غضبه من «تضخيم» الإعلام للحدث الذي رآه «عادياً»، مؤكداً أنه ليس من سلطته أن يملي شروطه على رئيس كازاخستان بأن يدعو الإسرائيليين للمؤتمر، كما أعلن شيخ الأزهر رفضه واستياءه من الحملة الشرسة التي شنتها وسائل الإعلام ضده، قائلاً: إنه لا يقبل أن يملي عليه أحد وجهة نظره». وما كان منه إلا أن اختتم تصريحاته حول رئيس الكيان الإسرائيلي الذي كان سبباً في حملة الهجوم ضده قائلاً: «عليه اللعنة»، ربما لأنه اعتقد أن تهمة معاداة السامية التي قد تطلق عليه بسبب «الشتيمة» أهون من استمرار تهدد منصبه بفعل تصرفاته وتصريحاته المتكررة التي تستفز المواطن المصري والعربي عموماً، وهو يثق بأن أصدقاءه الإسرائيليين سوف «يتفهمون» موقفه!!


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip