PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بوليفيا على خطى التقدم الاجتماعي

بوليفيا على خطى التقدم الاجتماعي بعد محو الأمية وطرد السفير الأمريكي وقطع العلاقات مع إسرائيل بوليفيا تؤمم الشركات النفطية وتختار دستوراً جديداً أعلن الرئيس البوليفي إيفو موراليس تأميم شركة النفط «تشاكو» التابعة لشركة النفط البريطانية (بريتش بتروليوم) وقال موراليس في كلمة بثها التلفزيون البوليفي من أحد حقول النفط في كوتشبامبا: «بهذا القرار فإننا نؤمم كل الأعمال البترولية والنفطية في تشاكو لصالح الشعب البوليفي. وتعهد موراليس لعمال النفط بالمحافظة على أعمالهم ووظائفهم، كما أكد للجماهير المحتشدة في مصفاة شرق سانتا كروز أن التأميم سيستمر، و «أن هناك الكثير لتنفيذه» في إشارة لنية الحكومة شراء حصص رئيسية في أربع شركات نفطية أجنبية أخرى عاملة على الأراضي البوليفية، ضمن سياسته في توزيع أكثر عدالة لعائدات النفط والغاز على الشعب البوليفي. وتأتي هذه التحركات في وقت توجه فيه أربعة ملايين ناخب بوليفي للتصويت على مشروع الدستور الجديد، وذلك في ثلاثة آلاف مركز تصويت يشرف عليها مراقبون دوليون من اتحاد دول أمريكا اللاتينية، ومنظمة الدول الأمريكية، والاتحاد الأوروبي. وقال موراليس عن الدستور: «إنه دستور جديد للدولة البوليفية، دستور يريد إعطاء الجميع الفرص والحقوق والواجبات ذاتها». ويتركز الدستور الجديد حول العديد من القضايا الهامة ومنها فصل الدين عن الدولة والمساواة بين كافة الأعراق والإثنيات مما يعني رفع الاضطهاد عن سكان البلاد الأصليين من وجهة النظر القانونية، والبدء بتطبيق خطط الإصلاح الزراعي عن طريق تحديد سقف الملكية العقارية الزراعية، وهي البنود الأساسية في برنامج الرئيس الانتخابي الذي وعد هو وحزبه الحركة من أجل الاشتراكية الناخبين بتطبيقها في حال فوزهم في الانتخابات آنذاك، وهو ما ألـّب عليهم قوى اليمين الفاشي العميلة والتي تواصل حملات الإرهاب الفردي وتصفية مناضلي الحركة، لكن ذلك لم يفت عضدهم بل واصلوا السير في طريق قيادة شعبهم على طريق التقدم الاجتماعي، وتطبيق برنامجهم الانتخابي، والذي كانت أحد أهم بنوده محو الأمية. ففي وقت سابق أعلنت بوليفيا أنها نجحت في محو الأمية من البلاد من خلال المساعدة الأممية التي قدمتها كوبا وفنزويلا، لتصبح بذلك ثالث دولة في أمريكا اللاتينية تنجح في محو الأمية بعد كوبا وفنزويلا. واستطاعت الحكومة البوليفية تعليم أكثر من 800 ألف شخص خلال 33 شهراً من خلال برنامج تعليمي كوبي، قامت من خلاله كوبا الاشتراكية بمنح ثلاثة آلاف جهاز تلفزيون وتسجيل وثمانية آلاف مولد كهربائي لتطبيق البرنامج في المناطق الريفية بالإضافة إلى المعلمين كما شاركت فنزويلا البوليفارية في تقديم دعم مالي للمشروع. يذكر أن بوليفيا قامت بطرد السفير الأمريكي في أيلول الماضي لتدخله في الشؤون الداخلية للبلاد وتوجيهه لتمردات المعارضة الإجرامية، كما قامت بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل الصهيونية احتجاجاً على الهجوم الإجرامي على غزة، ودعا الرئيس موراليس لسحب جائزة نوبل للسلام من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، كما أدان موقف مجلس الأمن الذي لم يدن العدوان الإسرائيلي، ووصفه بأنه مجلس اللاأمن. وأكد أمام مجموعة من الدبلوماسيين في العاصمة لاباز أن حكومة بوليفيا تعتزم التقدم بطلب إلى محكمة لاهاي في هولندا للتحقيق في انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان، كما أكد نائب وزير العدل وحقوق الإنسان في بوليفيا بأن البدء بالإجراءات القانونية لإدانة إسرائيل بممارسة جرائم الحرب في غزة ستبدأ في وقت قريب . أمجد الرديني (صوت الشعب)


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip