PCP

يا عمال العالم اتحدوا

راقت للأمَّةِ فُرقَتُها

راقت للأمَّةِ فُرقَتُها لَكأنَّ القُرْقَةَ وَحدَتُها نامت بِالوحدةِ حالمةً إذْ عَقمَتْ عنها صَحوَتُها وَقَفَتْ عن حَبْكِ مغازِلِها كَعَجوزٍ ضاعت إبرَتُها ما أتعَسَ مَنْ يسْتَصرِخُها تبْحَثُ عن رَحِمٍ نُطفَتُها ما جدوى زَحْمةِ أشلاءٍ تحكي قِلَّتها كثْرَتُها لا تَبْني الذَرّاتُ صُروحاً من رَملٍ ضاعت لُحْمَتُها *********** أنا أمَّةُ مَنْ ؟مَنْ يا عَرَباً ما قالت يوما أَيَّتُها مِنْ أجيالٍ والفرقةُ في جوفي تتأجَّجُ جَمرَتُها وحدي في خَيمَةِ حِرماني ثكلى غادَرَها عُزْوَتُها أنا ظمأى والدَّربُ طَويلٌ كُسِرَتْ في البيدا جَرَّتُها تبكي بعيونٍ ساخِنةٍ مَنْ مِنْ عَيْنَيْها قُرَّتُها مَنْ فَقَدَتْ عينَّ كرامَتِها لا تَهدأُ يَوماً عَبْرَتُها أبَداً لا تَهدأُ مَنْ بُلِيَتْ بجرادٍ أَصْفَرَ حِنْطَتُها سيِّدةٌ سُبِيَتْ بِسيوفٍ صَنَعَتْ أنْصُلَها عِزَّتُها رَحِمَ اللهُ زمانا كانت ملأى بِرِجالٍ ساحَتُها بفواكهَ مِن ثَمَرٍ شَتَّى متخَمةً كانت سَلَّتُها ********** أمريكا سَنَّتْ تَجزِئتي وذئابٌ أخرى رِفْقَتُها إذْ لا زالَت ساريةَ المفعولِ بأورِدةِ الدُّنيا سُنَّتُها وبناتي طَوْعُ مَشيئتِها لَكَأنَّ بناتي أُخْوَتُها تُشْهِرُهم في وجهي سيفاً ما شاءَتْ تَبْطشُ قبضَتُها أمريكا عاهرةُ الدّنيا تلفازُ المقهى عورتُها والناسُ حَوالَيها زُمَرٌ أغْرَت واليَها فتنَتُها أتبيعُ العِفَّةَ وا أسفي مَنْ كانَ مُباحاً عِفَّتُها تَحْسَبُنا بَعضَ رَبائبِها تتَحَكَّمُ فينا شيمَتُها كانت تخشى مِن ضرَّتها بَطُرَتْ مُذْ ماتت ضرَّتُها أمريكا أفعى غادرَةٌ هيَ والقَبرُ إذَن لَدغَتُها لا يخشاها مُتَجَنَّبُها لكن فَلْتَخْشَ صديقَتُها تَسْتَحْلِبُ ما دَرَّت لَبَناً فَهيَ بِعَيْنَيها عنْزَتُها فَلاّ تَهنَأْ بصَداقَتِها قلْبٌ ,,ما بقِيَت نَفثَتُها صاحبة العصمَةِ أمريكا تنثُرُ أقداراً سطوَتُها كم أصدَرَتِ الشّحناء وكم صنعت عملاءً عملَتُها *********** قدَرُ الأمَّةُ أنّى وجدَتْ تتحَكَّمُ فيهِ.. قُدْرَتُها الطَيبةُ في الناسِ وِسامٌ لو طَرَحَتْ طيباً طيبَتُها قَتّالُ الحَمَلِ وداعَتُهُ وعدُوُّ الوردَةِ رِقَّتُها وأطارُ اللوحة لو رَخوٌ ستعاني الأرضَةَ هيبَتُها إنْ أصبَحَتِ الطيبَةُ ذلاًّ وصدى عجزٍ ..ما قيمتُها؟؟


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip