PCP

يا عمال العالم اتحدوا

ماهية المخطط الامريكي – الصهيوني لاستدراج شريحة الشباب من دون أي مقاومة واستخدامهم في تنفيذ مشروعاتهم الاستعمارية

ماهية المخطط الامريكي – الصهيوني لاستدراج شريحة الشباب من دون أي مقاومة واستخدامهم في تنفيذ مشروعاتهم الاستعمارية العمل على مراحل متعددة لأجل تحقيق الاهداف من خلال الأمور التالية:- أ‌- تكوين وتشكيل عدد كبير من منظمات المجتمع المدني NGOS ب‌- استقطاب عدد من الشباب الى هذه المنظمات وزجهم بدورات التنمية البشرية ت‌- العمل على تغطية هذه المنظمات لأجل توفير غطاء رسمي لهم في الحركة الميدانية ث‌- إقامة الدورات والندوات بإشراف وتمويل السفارات المعنية (الامريكية وغيرها) ضمن المشروع المراد تنفيذه والمخطط له ج‌- استقطاب رواد العمل الطليعي والبارزين في العمل الجماهيري والنشطاء من الشباب والشابات خصوصا الذين لهم حضور جماهيري والقادرين على العمل من خلال منصات التواصل الاجتماعي (فيسبوك,واتساب,تويتر,انستجرام.....إلخ) هناك مجموعة من الإجراءات التخطيطية تحت التنفيذ, منها :- 1) تعيين قيادات لأي تحرك جماهيري وشعبي في كافة المحافظات 2) توزيع الأدوار المتفق عليها بين تلك القيادات الشابة والقادرة على العمل 3) تحديد الزمان للانطلاق في تنفيذ المشاريع والمهام الموكلة إليهم 4) تحديد الاماكن المستهدفة للتحرك وطبيعة الشعارات الخاصة بكل فعالية مطلوبة 5) توظيف ظاهرة الرفض الشعبي للفساد والظلم والفشل الذي يرافق عمل الحكومات وتحويلهِ في تحمل المسؤولية السياسية والاقتصادية لقوى محدده ومستهدفة 6) توظيف السخط الشعبي هذا من خلال كسب الجماهير وتعبئتهم والعمل على زيادة الاحتجاجات وتصاعدها مع التوافق مع الاطراف السياسية الضالعة بالمشروع المستهدف ومع الراعي الخارجي له الهدف الأساسي والمرحلي والمبتغى في جعل بوصلة الجماهير الغاضبة ضد فصيل مقاوم بعينه او اكثر ,او حكومة بذاتها والصاق تهمة التبعية والولاء لأي فصيل مقاوم لدولة ما من هنا يمكن ان يحققوا :- 1) تغيير في اعضاء الحكومة ورئيسها 2) تعميق الانقسام بين القوى السياسية وبين القوى السياسية والجماهيرية 3) امكانية التعرض الى مقرات ومكاتب الحركات المقاومة والاحزاب السياسية 4) امكانية الاعتداء الجسدي على البعض 5) حرق بعض المواقع المهمة في البلد المعني لزيادة السخط الشعبي 6) ايجاد تجمعات او عصابات للقتل والحرق والتدمير للممتلكات العامة والخاصة في الحيز الجغرافي المستهدف 7) تعطيل قسري للكثير من المرافق الحيوية من ممارسة عملها ودوامها الرسمي. المرحلة الثانية وهي تحقيق الهدف والغاية وهي:- 1) العمل على ايجاد فصيل او حكومة تنسجم مع القناعات الغربية والامريكية الصهيونية الاستعمارية 2) الغاء وتغيير الدولة العميقة 3) تأسيس عملية سياسية جديدة وفق المنهج المدني من أعلى الهرم الى أسفله 4) أمكانية جعل المقاوم بدون سند شعبي او سياسي من خلال فك الارتباط السياسي له 5) العمل على التغيير الشامل للهياكل السياسية والادارية بما يتناسب مع الممول الخارجي الامريكي والدول الغربية . العمل على افشال المشروع الوطني ومنع القوى المناضلة من أي دور من خلال :- 1) الاستفادة من الشارع في تحركه للضغط على القوى السياسية لفرض ما تراه حاضراً ومستقبلاً 2) الاستفادة من القيادات التابعة للنهج الرجعي لإكمال مراحل المؤامرة على الاهداف الوطنية والجماهيرية 3) توجيه وتوظيف المزاج الشعبي عند الجماهير تجاه الحركات الوطنية والاحزاب السياسية وشخوصها بعد أزمة المعاناة واستمرارية الخلاف السياسي بينها 4) الاستمرار في توظيف منظمات المجتمع المدني والمدونين ورجال الدين خصوصاً المنحرفين منهم والجهات الدينية الضالة وبعض شيوخ العشائر في تنفيذ المشاريع المراد التركيز عليها في المرحلة الثانية هذه سيكون هناك اساليب حرب ناعمة لاستكمال المؤامرة ذاتها منها:- 1) العمل بطريقة منتظمة ودقيقة ووفق سياق وأهداف محددة, مع الابقاء على تنظيمها السابق في أخذ شكل مخادع يتمثل بتوزيعها على حلقات فرعية متنافرة لأجل إيهام الجهات المستهدفة 2) انشاء العديد من الحسابات الوهمية والدخول بقوة في معترك التغريدات من أجل تصديرها كما لو أنها راي عام . 3) التركيز على العاطفة من منطلق نجاحهم في المرحلة الاولى من المؤامرة في معرفة نفسية المجتمع الفلسطيني ومكامن التأثير فيه, وسيتم التركيز على هذا المعطى لتمرير ما يرغبون به 4) العمل بتكرار نشر المعلومات والفيديوهات الخاصة على اكثر من صفحة من صفحات التواصل الاجتماعي من أجل تحقيق غاية التكرار على عقلية المتلقي , وهو اسلوب نفسي يهدف لحث اللاوعي أو العقل الباطني لتبني ما يطرح ذاتياً النتائج التي يراد منها استكمال المؤامرة :- 1) ضعف السيطرة والتأثير السياسي للقوى والاحزاب السياسية في المناطق المستهدفة في مؤامرة التغيير الناعم للمشهد السياسي برمته 2) إكمال السيطرة على كافة مفاصل الدولة والحكومة حتى تكون موالية لهم لغرض تنفيذ ما تم التخطيط له مسبقاً 3) جعل الفصيل المقاوم ضمن الدائرة الرسمية للحكومة وتضعيفه سياسياً وأمنياً وجعله ثانوياً وتفكيكه لاحقاً 4) الاستمرار بعملية الاستنزاف الاقتصادية والعسكريةوالبشرية اتجاه فصائل المقاومة 5) ايجاد السند الحزبي لرئيس الحكومة المراد تعيينه لكي يتم جعله غير ضعيف امام الكتل الحزبية والسياسية المؤثرة 6) قتل الثقة ما ين القوات الامنية والمتظاهرين لحين الوصول الى مرحلة الصدام الذي تكون فيه الحكومة مع المتظاهرين ضد افراد القوات الامنية وبعدها ما بين الحكومة والقوات الامنية 7) الضغط على بعض القيادات الملتزمة وطنياً في محاولة لإجبارها على تبني مواقف جديدة مؤيدة للمتظاهرين. ماهية المخطط الامريكي – الصهيوني لاستدراج شريحة الشباب من دون أي مقاومة واستخدامهم في تنفيذ مشروعاتهم الاستعمارية العمل على مراحل متعددة لأجل تحقيق الاهداف من خلال الأمور التالية:- أ‌- تكوين وتشكيل عدد كبير من منظمات المجتمع المدني NGOS ب‌- استقطاب عدد من الشباب الى هذه المنظمات وزجهم بدورات التنمية البشرية ت‌- العمل على تغطية هذه المنظمات لأجل توفير غطاء رسمي لهم في الحركة الميدانية ث‌- إقامة الدورات والندوات بإشراف وتمويل السفارات المعنية (الامريكية وغيرها) ضمن المشروع المراد تنفيذه والمخطط له ج‌- استقطاب رواد العمل الطليعي والبارزين في العمل الجماهيري والنشطاء من الشباب والشابات خصوصا الذين لهم حضور جماهيري والقادرين على العمل من خلال منصات التواصل الاجتماعي (فيسبوك,واتساب,تويتر,انستجرام.....إلخ) هناك مجموعة من الإجراءات التخطيطية تحت التنفيذ, منها :- 1) تعيين قيادات لأي تحرك جماهيري وشعبي في كافة المحافظات 2) توزيع الأدوار المتفق عليها بين تلك القيادات الشابة والقادرة على العمل 3) تحديد الزمان للانطلاق في تنفيذ المشاريع والمهام الموكلة إليهم 4) تحديد الاماكن المستهدفة للتحرك وطبيعة الشعارات الخاصة بكل فعالية مطلوبة 5) توظيف ظاهرة الرفض الشعبي للفساد والظلم والفشل الذي يرافق عمل الحكومات وتحويلهِ في تحمل المسؤولية السياسية والاقتصادية لقوى محدده ومستهدفة 6) توظيف السخط الشعبي هذا من خلال كسب الجماهير وتعبئتهم والعمل على زيادة الاحتجاجات وتصاعدها مع التوافق مع الاطراف السياسية الضالعة بالمشروع المستهدف ومع الراعي الخارجي له الهدف الأساسي والمرحلي والمبتغى في جعل بوصلة الجماهير الغاضبة ضد فصيل مقاوم بعينه او اكثر ,او حكومة بذاتها والصاق تهمة التبعية والولاء لأي فصيل مقاوم لدولة ما من هنا يمكن ان يحققوا :- 1) تغيير في اعضاء الحكومة ورئيسها 2) تعميق الانقسام بين القوى السياسية وبين القوى السياسية والجماهيرية 3) امكانية التعرض الى مقرات ومكاتب الحركات المقاومة والاحزاب السياسية 4) امكانية الاعتداء الجسدي على البعض 5) حرق بعض المواقع المهمة في البلد المعني لزيادة السخط الشعبي 6) ايجاد تجمعات او عصابات للقتل والحرق والتدمير للممتلكات العامة والخاصة في الحيز الجغرافي المستهدف 7) تعطيل قسري للكثير من المرافق الحيوية من ممارسة عملها ودوامها الرسمي. المرحلة الثانية وهي تحقيق الهدف والغاية وهي:- 1) العمل على ايجاد فصيل او حكومة تنسجم مع القناعات الغربية والامريكية الصهيونية الاستعمارية 2) الغاء وتغيير الدولة العميقة 3) تأسيس عملية سياسية جديدة وفق المنهج المدني من أعلى الهرم الى أسفله 4) أمكانية جعل المقاوم بدون سند شعبي او سياسي من خلال فك الارتباط السياسي له 5) العمل على التغيير الشامل للهياكل السياسية والادارية بما يتناسب مع الممول الخارجي الامريكي والدول الغربية . العمل على افشال المشروع الوطني ومنع القوى المناضلة من أي دور من خلال :- 1) الاستفادة من الشارع في تحركه للضغط على القوى السياسية لفرض ما تراه حاضراً ومستقبلاً 2) الاستفادة من القيادات التابعة للنهج الرجعي لإكمال مراحل المؤامرة على الاهداف الوطنية والجماهيرية 3) توجيه وتوظيف المزاج الشعبي عند الجماهير تجاه الحركات الوطنية والاحزاب السياسية وشخوصها بعد أزمة المعاناة واستمرارية الخلاف السياسي بينها 4) الاستمرار في توظيف منظمات المجتمع المدني والمدونين ورجال الدين خصوصاً المنحرفين منهم والجهات الدينية الضالة وبعض شيوخ العشائر في تنفيذ المشاريع المراد التركيز عليها في المرحلة الثانية هذه سيكون هناك اساليب حرب ناعمة لاستكمال المؤامرة ذاتها منها:- 1) العمل بطريقة منتظمة ودقيقة ووفق سياق وأهداف محددة, مع الابقاء على تنظيمها السابق في أخذ شكل مخادع يتمثل بتوزيعها على حلقات فرعية متنافرة لأجل إيهام الجهات المستهدفة 2) انشاء العديد من الحسابات الوهمية والدخول بقوة في معترك التغريدات من أجل تصديرها كما لو أنها راي عام . 3) التركيز على العاطفة من منطلق نجاحهم في المرحلة الاولى من المؤامرة في معرفة نفسية المجتمع الفلسطيني ومكامن التأثير فيه, وسيتم التركيز على هذا المعطى لتمرير ما يرغبون به 4) العمل بتكرار نشر المعلومات والفيديوهات الخاصة على اكثر من صفحة من صفحات التواصل الاجتماعي من أجل تحقيق غاية التكرار على عقلية المتلقي , وهو اسلوب نفسي يهدف لحث اللاوعي أو العقل الباطني لتبني ما يطرح ذاتياً النتائج التي يراد منها استكمال المؤامرة :- 1) ضعف السيطرة والتأثير السياسي للقوى والاحزاب السياسية في المناطق المستهدفة في مؤامرة التغيير الناعم للمشهد السياسي برمته 2) إكمال السيطرة على كافة مفاصل الدولة والحكومة حتى تكون موالية لهم لغرض تنفيذ ما تم التخطيط له مسبقاً 3) جعل الفصيل المقاوم ضمن الدائرة الرسمية للحكومة وتضعيفه سياسياً وأمنياً وجعله ثانوياً وتفكيكه لاحقاً 4) الاستمرار بعملية الاستنزاف الاقتصادية والعسكريةوالبشرية اتجاه فصائل المقاومة 5) ايجاد السند الحزبي لرئيس الحكومة المراد تعيينه لكي يتم جعله غير ضعيف امام الكتل الحزبية والسياسية المؤثرة 6) قتل الثقة ما ين القوات الامنية والمتظاهرين لحين الوصول الى مرحلة الصدام الذي تكون فيه الحكومة مع المتظاهرين ضد افراد القوات الامنية وبعدها ما بين الحكومة والقوات الامنية 7) الضغط على بعض القيادات الملتزمة وطنياً في محاولة لإجبارها على تبني مواقف جديدة مؤيدة للمتظاهرين. الدكتور محمود سعادة الأمين العام للحزب الشيوعي الفلسطيني 9/6/ 2020 9/6/ 2020


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip