PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بمناسبة الذكرى 75 لسحق غول النازية و انتصار الاتحاد السوفياتي في الحرب العالمية 2. بحيت وصل الجيش الأحمر بجنوده و عماله و فلاحيه حتى قلب برلين مُجبِرا النازية على الاستسلام و مخَلصا بذلك البشرية من هو

بمناسبة الذكرى 75 لسحق غول النازية و انتصار الاتحاد السوفياتي في الحرب العالمية 2. بحيت وصل الجيش الأحمر بجنوده و عماله و فلاحيه حتى قلب برلين مُجبِرا النازية على الاستسلام و مخَلصا بذلك البشرية من هول النازية بعدما قدم السوفيات تضحيات جسام (ملايين الشهداء و الجرحى و المعطوبين...) بصمود بطولي قل نظيره. في هذه المناسبة العزيزة على قلوب كل الماركسيين اللينينيين في العالم، أعيد نشر خطاب الرفيق ستالين الذي أذيع على موجات الراديو يوم التاسع من ماي 1945 : ايهاالرفاق!ايها المواطنون والمواطنات! لقد حان يوم النصر العظيم على ألمانيا. ألمانيا الفاشية ، التي أركعها الجيش الأحمر وقوات حلفائنا على ركبتيها ،أعلنت هزيمتها و استسلامها غير المشروط. في السابع من ايار ، تم توقيع البروتوكول الأولي للاستسلام في مدينة ريمس. في 8 ايار ، وقع ممثلو القيادة العليا الألمانية ، بحضور ممثلين عن القيادة العليا للحلفاء والقيادة العليا للقوات السوفيتية ، وثيقة الاستسلام النهائية في برلين ، والتي يبدأ العمل بها في الساعه الثانيه عشر ليلا من يوم الثامن من ايار . مع علمنا بالعادات الذئبيه للزعماء الألمان ، الذين يعتبرون المعاهدات والاتفاقيات قطعًا فارغًه من الورق ، ليس لدينا أي سبب للثقه بكلمتهم. ومع ذلك ، بدأت القوات الألمانية في صباح هذا اليوم ، عملاً بوثيقه الاستسلام ، إلقاء أسلحتها واستسلامها لقواتنا بشكل جماعي. إذن هذه ليست قطعة فارغة من الورق. هذا هو الاستسلام الفعلي للقوات المسلحة الألمانية. صحيح أن مجموعة واحدة من القوات الألمانية في منطقة تشيكوسلوفاكيا ما زالت ترفض الاستسلام. ولكني آمل أن يتمكن الجيش الأحمر من إعادتها إلى رشدها. الآن يمكننا أن نعلن بثقه تامه أنه قد حان اليوم التاريخي للهزيمة النهائية لألمانيا ، يوم النصر العظيم لشعبنا على الإمبريالية الألمانية. إن التضحيات العظيمة التي قدمناها باسم حرية وطننا واستقلاله ، والمصاعب والمعاناة التي لا حصر لها التي عانى منها شعبنا خلال الحرب ، والعمل الشاق سواء في الخطوط الخلفيه او على الجبهه ، الذي قُدم على مذبح أرض الوطن ، لم تذهب سدى وتم تتويجها بانتصار كامل على العدو. كفاح الشعوب السلافية منذ قرون ، من أجل وجودها واستقلالها انتهى بالنصر على الغزاة الألمان والطغيان الألماني. من الآن فصاعدًا ، سترفرف الراية العظيمه ،رايه حرية الشعوب والسلام فوق أوروبا. قبل ثلاث سنوات ، أعلن هتلر بشكل صريح أن مهمته كانت تقطيع اوصال الاتحاد السوفيتي وفصل القوقاز وأوكرانيا وبيلاروسيا ودول البلطيق وغيرها من المناطق عنه ، وصرح مباشرة: "سوف ندمر روسيا حتى لا تنهض من جديد". كان ذلك قبل ثلاث سنوات ، لكن أفكار هتلر المجنونة لم تتحقق ، فالحرب احالتها الى رماد بعثرته الرياح، وفي الواقع ، حدث عكس هذيان النازيين ، وهُزمت ألمانيا تمامًا ، واستسلمت القوات الألمانية ، و الأتحاد السوفياتي يحتفل بالنصر. مع انه لن يفكك او يدمر المانيا . ايها الرفاق! انتهت الحرب الوطنية العظمى بانتصارنا التام ، وانتهت فترة الحرب في أوروبا وبدأت فترة التطور السلمي. اهنئكم بالأنتصار ، أيها المواطنون و المواطنات الأعزاء المجد لجيشنا الأحمر البطل ، الذي دافع عن استقلال وطننا الأم وانتصر على العدو! المجد لشعبنا العظيم ، الشعب المنتصر! المجد الأبدي للأبطال الذين سقطوا في معارك مع العدو وضحوا بحياتهم من أجل حرية وسعادة شعبنا! أذيع في الراديو بتاريخ 9 ماي 1945 نُشر في البرافدا بتاريخ 10 ماي 1945 ==== ترجمة الرفيق: عبد المطلب العلمي


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip