PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بيان صادر عن الحزب الشيوعي الفلسطيني بمناسبة الأول من أيار عيد العمال العالمي

يا جماهير شعبنا الفلسطيني في كل بقاع الأرض، عمال فلسطين وفلاحي الأرض، يا من يحاول الطغاة سرقة عرقكم، وآخر شبرٍ من تراب أرضكم أيها الباحثين عن رغيف الخبز قبل طلوع الفجر، كل صباح عبر حواجز الموت والإذلال أيها المتسللون لأرضكم رغم قيود الاحتلال الغاصب. تهل علينا مناسبة الأول من أيار "عيد العمال العالمي" اليوم، وشعبنا وعمالنا وفلاحينا البواسل يعانون شتى صنوف القهر والذل، فالعامل الذي أعدمت أمامه كل فرص الاختيار بسرقة فرص العمل والتشغيل والضمان، وحد أدنى للأجور هزيل، ولم يطبق على أرض الواقع وهو 1450 شيقل، إضافة إلى الطفيليات التي تعتاش من تعب العمال وأتعابهم ومستحقاتهم لدى المشغل الصهيوني وتسمي نفسها نقابات العمال. تهل علينا ذكرى الأول من أيار، والعامل في سعيه لتأمين لقمة العيش لأبنائه، مضطرٌ للعمل لدى المشغل الصهيوني رغم إدراكه لمخاطر هذا العمل اليوم في ظل جائحة كورونا معرضاً نفسه وأسرته للخطر، لإدراكه أن من فرط بالأرض، لا يمكن أن يحمي عامل أو فلاح فمن اختار الشراكة مع الاحتلال لا يمكن أن ينصف جيش المنتجين والمهمشين. عمالنا الأحرار يا عصب الثورة والشهداء والأسرى، إن المنسقين مع الاحتلال الذين يعيبون عليكم العمل في المغتصبات والورش الصهيونية هم أنفسهم من مهدوا الظروف القاهرة التي سلبت إرادة الاختيار لديكم بانقسامهم البغيض، واتفاقات باريس الاقتصادية، وهم من تخلوا عن سلاح الجماهير وعن تضحياتكم وباعوا انتفاضات شعبنا وجيروا أنهر الدماء لأرصدة بنكية لهم ولذريتهم . عمالنا البواسل يا من تتجرعون الذل اليومي على بوابات العبور وأيدي سماسرة التصاريح، أيها الباحثون عن الخبز المجبول بمرارة الإهانة يا من أصبح تصريح العمل في دولة الاغتصاب أملاً لكم، في أي واقع وتحت ظل أي سلطة ترزحون، وأي حقوق العمال تأملون وأنتم في سوق العمل تباعون وتشترون. عمالنا الأحرار إن عيد العمال العالمي الذي يحتفل به العالم اليوم كعيد ما زال لكم هو يوم بؤس وشقاء، عيد نقابات بلا عمال، عيد احتفال لقادة المرحلة المنصبون عنوةً، والعمال في الورش والمعامل يشكون والفلاح لأرضه ينتظر على بوابات الامل أمام غاصب للأرض وللمغتصبات عليها يبنون. يا جماهير شعبنا عمالنا وفلاحيننا الأحرار، إن يوم الانفجار قادم بوجه كل محتل غاصب وأعوانه فإن غضب الجائع قادم لا محالة، ثورة المنتجين والمهمشين ضد عصابة السراق وهم على كل الخيرات يسطون وبالمحتل يحتمون، ولتاريخِ باعوه يتشدقون، إنهم بالتاريخ مارقون وفي العيد القادم عمالنا نكون أو لا نكون وأننا لباقون فنحن ملح الارض وهم سحابة سوداء لا ينظرون. عاش يوم العمال عيد الثوريين والكادحين المجد للعمال والشهداء الحرية للأسرى ولفلسطين كل فلسطين الحزب الشيوعي الفلسطيني 1/5/2020


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip