PCP

يا عمال العالم اتحدوا

بيان صادر عن الحزب الشيوعي الفلسطيني ضد موجة التطبيع التي تجتاح المنطقة

جماهير شعبنا العربي والفلسطيني، يا أحرار العالم، في هذا الوقت العصيب الذي يمر على قضيتنا الوطنية من مؤامرات من قبل الامبريالية الامريكية والصهيونية العالمية، في محاولة منهم لتصفية القضية الفلسطينية، تتسارع موجة التطبيع في عالمنا العربي على المستوى الرسمي، ولكن ولغاية الآن تفشل عملية التطبيع على المستوى الشعبي بسبب وعي الجماهير الفلسطينية والعربية بخطورة المشروع الصهيوني. يا جماهير شعبنا، في ظل استمرار رفض التطبيع على المستوى الشعبي، تحاول بعض مؤسسات المجتمع المدني والممولة من جهات خارجية مشبوهة، ولها أجندات محددة، وهي التشجيع على اقامة علاقات مع الكيان الصهيوني تحت مسميات مشبوهة، وتستهدف تحديداً فئات الشباب في الجامعات والمعاهد، وذلك لما سوف يكون له تأثير في المستقبل على شعوب المنطقة، فالشباب هو بناة الوطن وهم قادة الغد ولم يأتي استهداف الشباب محض صدفة، فهو مخطط مدروس من أجل تسهيل عملية التطبيع مع الاحتلال والقبول به. وبناء على ما تقدم، يدين الحزب الشيوعي الفلسطيني، كل المشاريع التطبيعة مع هذا المحتل العنصري الاحلالي وعلى رأسها الورشة الاقليمية التطبيعية التي ستقام في العاصمة الأردنية عمان بتاريخ 24/2/2020 وحتى 4/3/2020، حيث من المتوقع أن يحضر هذه الورشة شباب من دول عربية عدة (الأردن،مصر،فلسطين،سوريا ولبنان، طبعا بمشاركة صهيونية). إننا في الحزب الشيوعي الفلسطيني ندعوا: أولاً: ندعوا كل القوى الوطنية أحزاباً ومنظمات وأفراداً إلى التجند من أجل التصدي للتطبيع والمطبعين الذين يعيثون فساداً في مجتمعاتنا ويستغلون كل الفرص من أجل تقديم فروض الولاء والطاعة للاحتلال الصهيوني ورعاته من الدول الاستعمارية والرجعيات العربية. ثانيا: العمل عى تنسيق الجهود على مستوى الاقليم بين كل الاحزاب والحركات من أجل الخروج باستراتيجية موحدة في مواجهة التطبيع وكشف كل المطبعين وتعريتهم، ثالثا: العمل على مقاطعة كل جامعة أو مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني ستشارك في هذه الورشة. رابعاً وهو الأهم العمل على تعبئة شبابنا وتسليحهم بالوعي الكافي حتى لا يكون فريسة سهلة لدى هذه الجهات المشبوهة . الحزب الشيوعي الفلسطيني 17/2/2020


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip