PCP

يا عمال العالم اتحدوا

كلمةُ الشبيبةِ الشيوعية الفلسطينية افي حفلِ اعادةِ تأسيسِ الحزب الشيوعيّ الفلسطينيّ

رفاقي رفيقاتي.. إن ذكرى إعادةَ تأسيسِ حزبِنا الشيوعيّ الفلسطينيّ ومرور مئةَ عامٍ على تأسيسِ أولِ خليةٍ شيوعيةٍ في فلسطينَ تُذكرنا برفاقِنا الأوائل، الذين دفعوا الغالي والنفيس دفاعاً عن حقوقِ طبقِتنا العاملة ودفاعاً عن ارضِ فلسطين بوجهِ الاحتلال البريطانيّ والاسرائيليّ الغاشمَ على أرضِنا فلسطين، حيث أننا كشيوعيين يجب علينا أن نكون مدافعينَ أحرارَ عن هذا التاريخ المشرّفَ والحافلَ ومتمسكينَ بمبادئِنا الماركسية اللينينية، التي أوصى بها رفاقنا الأوائل، حتى تحريرَ فلسطين وبناءِ الدولة الاشتراكية على كاملِ التراب الوطني. رفاقي رفيقاتي... إن حالةَ التشرذمِ التي وصلت إليها قضيتُنا الفلسطينية ما هي إلا نتيجةَ الانقسامِ الفلسطيني بين حركتي فتحٍ وحماس، حيث أننا نعيشُ ضمنَ شركتين يلعبون بنا كما يشاوؤن.. إن هذه المرحلةَ من أصعبِ المراحلِ التي تمر على قضيِتنا وشعبِنا الفلسطينيّ، ومن واجِبنا دعوةَ طرفي الانقسام على الكفِ عن المنازعات، والتي يستفيدُ منها الشقِ الإسرائيلي فقط، واحتضان الشارعِ الفلسطينيّ، والعملَ على إلغاءِ جميعِ الاتفاقيات بين السلطةِ وإسرائيل، منها أوسلو سيئةَ الصيتِ، ومرورّا باتفاقيةِ باريسِ الاقتصادية، والعمل على بناءِ جبهةٍ عريضةٍ تضمُ جميعَ الأحزابِ، والشخصياتِ الوطنية، ومن ثمّ إعادةِ بناءِ منظمةِ التحرير تحتَ أسسٍ ثوريةٍ خاليةٍ من الانتهازيينَ والمنتفعين . رفاقي رفيقاتي الثوريين... إن عالمَنا العربيّ يمرُّ بأصعبِ الظروفِ، حيث أنّ الامبرياليةَ الصهيونيةَ المدعومةَ من حليفتِها أمريكا تعملُ جاهدةً على تدميرِ وتقسيمِ وطننا العربي مرورًا بسوريا، والعراق، واليمن، وباقي دولُنا العربية، حيث يجب علينا إعادةَ بناءِ ورصِّ الصفوفِ والتقدم نحو الأمام، لإسقاطِ هذا التقسيم الصهيونيّ الإمبرياليّ. رفاقي رفيقاتي... يجب علينا أن نقفَ وقفةَ عزٍ وشموخٍ اتجاه ما يحصل مع أهلِنا ورفاقنا في العراق هذا العراق الذي عانى نتيجةَ التقسيمِ الطائفيّ، والذي يُعاني من الهيمنةِ الامبرياليةِ الأمريكية، إنّ خروجَ أهلُنا للمطالبةِ بحقوقهم المتعارف عليها فهم يواجَهون بالرصاصِ والويلات من قِبَل المليشياتِ المحسوبة على الاحتلال الإمبرياليّ الأمريكيّ، لكي لا ننسى أهلَنا ورفاقنا في لبنان الحبيب أيضا، الذي يعاني نفسِ المعاناة اتجاه. الطائفيةِ والممارسات التي تُمارَس عليهم من الحكومةِ اللبنانية. المجدُ لمن قالَ لا في وجهِ من قالَ نعم. المجدُ لأسرانا البواسل.. رفاقُكم في الشبيبةِ الشيوعيةِ الفلسطينية. شكرا.


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip