PCP

يا عمال العالم اتحدوا

الحزب الشيوعي الفلسطيني يحي الذكرى المئوية لتأسيس أول خلية شيوعية في فلسطين والذكرى الثامنة والعشرون لإعادة التأسيس

أحيا الحزب الشيوعي الفلسطيني في مدينة رام الله يوم الجمعة الموافق 13/12/2019الذكرى الثامنة والعشرون لإعادة التأسيس وذكرى مرور100 عام على تأسيس أول خلية شيوعية في فلسطين، وقد أبتدأ الحفل بالسلام الوطني، من ثم النشيد الاممي، وتم الوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء. وقد شارك عدد من الشخصيات الوطنية والتنظيمات السياسية في هذا الحفل ، حيث القى الأب يوليو الكلمة الافتتاحية حيث أكد على ضرورة الوحدة الوطنية والتصدي للمخططات الغربية والصهيونية التي تواجه شعبنا، تلها كلمة ألامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي/فرع فلسطين الرفيق أبو عرب حيث هنأ الحزب بمئويته وذكرى اعادة التأسيس وركز أن العالم اليوم يواجه غول التوحش الرأسمالي وان النصر للشعوب في نهاية المطاف، تلا ذلك كلمة الامين العام لحزب الميثاق الوطني السيد عبد الفتاح غانم الذي بدوره شدد على دور الحزب الشيوعي الفلسطيني في الكفاح الوطني وبمصماته الواضحة وتاريخه العريق، وتخلل الحفل فرقة شعرية ألقى فيها كل من الرفيق نادرر دكرت والرفيق عبد الرؤوف قدري أبو نضال فقرة شعرية حماسية تشيد بنضال وتاريخ الشيوعيين، ثم ألقى الرفيق سميح شلالدة كلمة الشبية الشيوعية الفلسطينية، التي أكدت على مواصلة درب رفاقنا السابقين في الكفاح والنضال من أجل فلسطين حرة مستقلة على كامل التراب الوطني، وألقى الرفيق معتز ترياقي كلمة تأبينة عن الرفيق الراحل باسم شقير بمناسبة مرور عام على رحيليه، وألقى عبر الهاتف الرفيق محمد أبو ناموس نائب الأمين العام في قطاع غزة كلمة عبر فيها عن أمله أن يتم الاحتفال العام القادم بذكرى إعدة التأسيس وقد انتهى الانقسام، وتحقيق أماني شعنا بالحرية والاستقلال، في النهايه جاءت كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي الفلسطيني الدكتور محمود سعادة حيث عبر من خلالها عن شكره للرفاق الذي عملوا على انجاح هذا الحفل، وتطرق للمحططات التاريخية والمفصلية التي مر بها الحزب لغاية الآن، واعتبر أن تاريخ الشيوعيين المجيد لايمكن أن يشطب أو يزيف أو يجر لصالح أي فئة انتهازية ، وشدد في كلمته على ضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني الفلسطيني محملا حركتي فتح وحماس مسؤولية هذا الانقسام ما يترتب عليه من تبعات على قضيتنا الوطنية ووضع رؤية استراتيجية للخروج من الحالة الفلسطينية الراهنة من خلال تشكيل جبهة وطنية وفعاليات شعبية من اجل مقاومة الاحتلال وانهاء الانقسام ولخصها بالنقاط التالية: 1-آليات الوحدة الوطنية لخلق قطب ثوري وفرضه واقعا حيا. 2-آليات النضال الواجبة واستعادة ثقة الجماهير بالفعل النضالي المقاوم. 3-آليات الضعط لاستعادة منظمة التحرير وإعادة هيكلتها على أسس وطنية ثورية كفاحية وفاعلة. 4-رسم استراتيجية كفاحية قادرة على صنع تراكمات نوعية للتحرير وليس للتبرير كما وصلت برقيات تهنئة من رفاقنا وأصدقائنا بالخارج (د.عصام السعدي، د.موفق محادين، الاستاذ عليان عليان، الاستاذ محمود عبد الفتاح محيسن، الاستاذ سمير حمتيني، الاستاذ حسان حسان، الاستاذ علي يعقوب حسين، والرفيق فواز مزهر) ، في النهاية تم تكريم عائلة الرفيق الراحل هاشم هارون ، واختتم الاحتفال بفقرة تراثية احيتها فرقة بيسان للتراث الشعبي . المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي الفلسطيني


حقوق الملكية © للحزب الشيوعي الفلسطيني
Designed By Site Trip